كتب رانيا قناوي:

كشف المستشار أيمن الورداني -رئيس محكمة استئناف طنطا السابق، والعضو البارز بحركة «قضاة من أجل مصر»- عن أن الثورات الشعبية تحدث عندما تكتمل حالة الانسداد الاجتماعي ويتفشى الفساد في كافة المجالات وعلى مستوى كافة السلطات.

وقال الورداني -في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع "فيس بوك" اقتبسها من كتابه- "حق الشعب في استرداد السيادة"، اليوم الخميس، إنه عندما تنحرف السلطة التنفيذية عن أداء دورها، يراقبها ويحاسبها البرلمان، فإذا ما لحق الانحراف بالسلطة التشريعية قومتها السلطة القضائية، فإن فسدت السلطة القضائية وعجزت عن أداء دورها المنشود وأصبحت أداة في يد السلطة التنفيذية ووسيلة لمحاولة إضفاء المشروعية على أعمالها الإجرامية.

وأكد أنه في هذه الحالة يصل الشعب إلى ما يسمى بحالة "الانسداد الاجتماعي" كنتيجة طبيعية لانهيار مؤسسات الدولة وانحرافها عن دورها المرسوم في التعبير عن آمال وطموحات الشعب والحفاظ عل حقوقه وحريته وكرامته.

ونبه على أن حينما تكتمل حالة الاسنداد الاجتماعي يتوجب على الشعب هنا أن يمارس دوره في تقويم تلك المؤسسات ولا يكون ذلك إلا عن طريق الثورة الشعبية التي تعصف بتلك المؤسسات الفاسدة ويسترد الشعب من خلالها سيادته.

Facebook Comments