7 شهداء و350 مصابًا حصيلة الانتفاضة الفلسطينية في جمعة الغضب

- ‎فيعربي ودولي

كتب – عبد الله سلامة:

ارتفعت حصيلة شهداء المواجهات مع الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، في الضفة الغربية والقدس وقرب الحدود مع قطاع غزة إلى 7 فلسطينيين، فضلا عن إصابة 350  آخرين بينهم صحفيون.

ففي مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، استشهد فلسطيني وأصيب ٢٩٠ فلسطينًا آخرين (٤٢ بالرصاص الحي، ٨٩ بالرصاص المطاطي، ١٥١ بالغاز، ٧ حالات ضرب).

وفي قطاع غزة، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع، أشرف القدرة في تصريح صحفي: إن "6 فلسطينيين استشهدوا، وأصيب 60 آخرون برصاص جنود الجيش الإسرائيلي، بينهم 10 إصابات خطيرة للغاية، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع خلال المواجهات العنيفة الدائرة على طول الحدود الشرقية للقطاع"، مشيرًا إلى أن حصيلة شهداء المواجهات شرقي مدينة غزة بلغت ثلاثة فلسطينيين، فيما استشهد ثلاثة، في مواجهات شرقي مدينة خانيونس جنوبي القطاع.

وفي الجانب الصهيوني، قالت القناة الثانية العبرية إن "6 مستوطنين أصيبوا، في منطقة بن يامين وسط الضفة الغربية، جراء إلقاء الحجارة على مركبتهم من قبل فلسطينيين، بالإضافة إلى إصابة جندي صهيوني، جراء مواجهات اندلعت، بالقرب من بلدة عابود غرب رام الله ".

من جانبه، قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ، خلال خطبة الجمعة في مسجد فلسطين غرب مدينة غزة، إن غزة لن تتوانى أن تكون في المكان والزمان المناسبين دومًا دعمًا وإسنادًا للضفة الغربية والقدس المحتلتين، مشيرًا إلى أن موروثها وتجربتها وعطاءها سيظل ذخرًا استراتيجيًا للأقصى والقدس.

وأكد هنية أن الضفة والقدس المحتلتين الآن في حالة انتفاضة حقيقية، لأن هذا العدو اعتقد أن البيئة مواتية لتنفيذ مخططاته في تهويد القدس وهدم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم، مشيرًا إلى أن الانتفاضة الطريق الأوحد نحو التحرير بعد الضياع في طريق المفاوضات التي ولدت التيه والخلاف الداخلي.. لأن خلافنا ليس على سلطة إنما اختلاف برامج ومناهج بمسارات التحرير.