كتب – أحمد علي:

أجلت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار سعيد الصياد، جلسات محاكمة 7من أنصار الشرعية في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بأحداث الأزبكية والتي تعود إلى يناير 2015 لجلسة 18يناير للإطلاع.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية عدة تهم منها الاشتراك في تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص؛ بهدف الإخلال بالأمن العام والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء وظائفهم، واستعراض القوة والتعدي على المنشآت العامة، وانتهاك حرمة الأشخاص، وإلحاق الضرر بهم والمساس بحريتهم.

كما أجلت  المحكمة ذاتها جلسة إجراءات إعادة محاكمة 9 من أنصار الشرعية في القضية المعروف إعلاميا بأحداث العياط  التي وقعت في أغسطس من عام 2013، لجلسة 19 يناير لسماع الشهود.

صدر القرار برئاسة المستشار سعيد الصياد، وعضوية المستشارين خالد عوض وأيمن البابلي، وأمانة سر محمد جبر. عقدت الجلسة في غرفة المداولة، وطالب عبد الله المليجي المحامى دفاع المتهمين، بالاستعلام عن خط سير سيارات الشرطة المعتدى عليها في الأحداث والاستعلام عن قائدها.

كانت محكمة الجنايات قد أصدرت في وقت سابق حكمًا غيابيًّا على 9 من أنصار الشرعية بالسجن المشدد 15 عامًا بزعم مقاومة السلطات وإثارة الشغب والشروع في قتل رجال الشرطة.

ولفقت نيابة الانقلاب لـ9 من أنصار الشرعية عدة تهم منها حيازة أسلحة نارية، وسرقة أسلحة نارية، والشروع في قتل رجال الشرطة، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، ومقاومة السلطات.

Facebook Comments