أرسل البرلمان المصري بالخارج رسالة لرؤساء برلمانات عدد من الدول لاتخاذ عدد من التدابير التي من شأنها الإفراج الفوري عن رئيس البرلمان د. محمد سعد الكتاتني، و178 نائبا في انتخابات عام 2012.

وقال البرلمان المصري، اليوم الخميس، في خطابه الذي أرسله للبرلمانات الدولية، إن "رئيس مجلس الشعب المصري ورئيس حزب الأغلبية الفائز بكل الاستحقاقات الانتخابية الديمقراطية (الحرية والعدالة)، تمت دعوته لاستكمال مشهد 3 يوليو 2013، فرفض فتم القبض عليه".

وأضاف البرلمان المنعقد في دولة تركيا أنه "منذ ذلك اليوم، وهو (الكتاتني) في سجن العقرب، وحكموا عليه بالإعدام، وهذه صورته اليوم تتساءل: "أين ضمير العالم؟ أين البرلمانات؟ أين الشعوب؟".

واستطرد الخطاب قائلا: "لذا نرجو من برلمانكم الموقر اتخاذ التدابير التي ترونها مناسبة للإفراج عن رئيس مجلس الشعب المصري، وعن 178 نائبا منتخبا من السجون". 

Facebook Comments