أحمدي البنهاوي
سيطرت وجوه علماء السلطان وشيوخ العسكر على المشهد لثلاثة أيام متتالية، من 25 إلى 27 أغسطس الجاري، في العاصمة الشيشانية جروزني، وخطا من يسمون "مجلس حكماء المسلمين" الذي أنشاته الإمارات، ووضعت على رأسه شيخ العسكر أحمد الطيب، وعلي جمعة مفتي الدماء، وأسامة الأزهري مستشار المنقلب عبد الفتاح السيسي للشؤون الدينية، إلى جوار بدر الدين حسون مفتي القاتل بشار ألأسد، خطوة جديدة نحو معاداة الإسلام السني، وبث روح التفرق والتشرذم بين أبنائه، وذلك تحت رعاية روسية بغطاء "شيشاني" عميل للروس.

البيان الختامي

وكشف البيان الختامي لمؤتمر علماء "المتصوفة" العرب، الذين أسموه "المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين"، عن انحياز واضح في نتائجه وتوصياته، بحسب مراقبين، فالمؤتمر الذي انطلق بعنوان (من هم أهل السنة والجماعة؟ بيان وتوصيف لمنهج أهل السنة والجماعة اعتقادا وفقها وسلوكا وأثر الانحراف عنه على الواقع)، انتهى إلى "أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علما وأخلاقا وتزكية على طريقة سيد الطائفة الإمام الجنيد، ومن سار على نهجه من أئمة الهدى".

على الرغم من تصريح شيخ الأزهر- بحسب العدد الصادر اليوم الأحد من صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية- من أن أهل السنة هم "الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث"، إلا أن "بيان مؤتمر الشيشان" خرج بإسقاط أهل الحديث!.

وقال أ.د. حاكم المطيري، تعليقا على المؤتمر: إن المؤتمر توظيف "لعلماء الصوفية" قائلا: "بعد أمريكا روسيا.. توظف الطرق الصوفية في حربها الصليبية في سوريا وترعى مؤتمرهم، وبيانهم يدعو روسيا لفتح قناة فضائية لهم"، في إشارة إلى أولى توصيات المؤتمر "بإنشاء قناة تيفزيونية على مستوى روسيا الاتحادية، لتوصيل صورة الإعلام الصحيحة للمواطنين ومحاربة التطرف والإرهاب".

وأضاف في تعليقات عبر حسابه على "توتير": "كما كشفت الثورة العربية عن عمق تبعية الفرق الباطنية والصوفية للنفوذ الأجنبي وتوظيفه لها، فقد كشفت مؤتمراتهم عن قوة الثورة وعجزهم عن مواجهتها عسكريا".

مشيرا إلى أن الحملة الصليبية الأمريكية والروسية تستخدم "كل أدواتها وشبكة علاقاتها الوظيفية السياسية والدينية لمواجهة الثورة العربية وتكريس احتلال المنطقة!".

العوني ينتقد

وكان من أبرز الانتقادات التي وجهت لصلب المؤتمر، من أحد حضور المؤتمر، وهو "الشريف بن عارف العوني"، من علماء السعودية، وقال عبر حسابه على "الفيس بوك": "لقد حضرت مؤتمر الشيشان عن مفهوم أهل السنة والجماعة، وكنت حريصا مع غيري على أن يخرج بتقرير يتسع فيه هذا اللقب ولا يضيق، لكن كان التوجه العام في المؤتمر على أن يقتصر على الأشعرية والماتردية".

وأضاف "وقد علقت بهذا الطلب في المؤتمر، وهو الطلب الذي يُدخل فيه المعتدلين من كل المدارس التي تعظم السنة والسلف، وقررت ذلك بتقرير علمي سوف أنشره قريبا بإذن الله".

وتابع "ولذلك نشرت في حسابي في الفيس وتويتر تقريري قبل يوم من البيان الختامي، والذي كان مضمونه أن أهل السنة والجماعة هم عندي في هذا الزمان: كل من عظم السنة والصحابة والسلف من معتدلي الأشعرية والماتردية والسلفية والصوفية ممن لا يكفر مخالفه، ولا يتديّن بسلبه المطلق لشيء من حقوق أخوته الإسلامية (حبا وتعاونا ونصرة) بحجة التضليل أو التكفير".

وأعرب "العوني" عن تمنيه بأنه "لو أن المؤتمر خرج ببيان أكثر اتساعا للمخالف، لكني أعلم أن عامة السلفية لن يرضوا حتى لو أدخلوهم معهم؛ لأنهم كانوا وما زالوا يحتكرون هذا اللقب، ويبدعون ويضللون وربما كفّروا مخالفهم، فهم لن يرضوا إلا أن يكونوا هم وحدهم أهل السنة والجماعة".

ولكنه أوضح أنه "لا يحق لمن مارسوا التبديع والتضليل والإقصاء لعقود أن يعيبوا من قابل إقصاءهم بإقصاء وتضليلهم بتضليل. ولكن يحق لمن كان يتسع معتقدُه وتقريره وإنصافُه للجميع أن يكونوا تحت مظلة أهل السنة والجماعة أن يعتب على البيان: أنه قابل الإقصاء بإقصاء، والتبديع بتبديع".

وإن كان "العوني" في تغريدة أخرى على "تويتر"، حيث قال: "أهل السنة والجماعة عندي: هم كل من عظم السنة والصحابة والسلف: من معتدلي الأشعرية والماتردية والسلفية والصوفية".
نشطاء وآراء

وعلق كثير من النشطاء منتقدين المؤتمر، ومنهم الكاتب حمد الماجد، في صحيفة "الشرق الأوسط"، فاعتبر أن "مؤتمر الشيشان لدعم الصوفية واستثناء السلفية من عموم أهل السنة".

أما الناشط أحمد ماهر "أحمدوف" فاعتبر أن "ما أقرّهُ مؤتمر الصوفية في الشيشان اليوم أقره الواقع منذ أمد، الحق يقال ليس هناك فرقة من المسلمين يمكن أن تُسمي بأهل السنة والجماعة، إلا نحن"، متحدثا بلسان حال الصوفية.

وأكمل "لم يبق من التسنن إلا الاسم العقائدي اللامع والمذاهب الأربعة، أما أهل السنة المذكورون في بيان اليوم فهم المتصوفة المبتدعة الأقرب لشيعة إيران".
فيما استدعى كثير من المعلقين قول "البشير الإبراهيمي" المقاوم الجزائري: "كان القادة الفرنسيون يؤثرون شيوخ الطريقة الصوفية، ويقولون إن تأثير شيخ طريقة يساوي ألف مقاتل فرنسي!".

فتش عن "بن زايد"

ويعتبر "مؤتمر الشيشان" أحد ثمرات مجلس حكماء المسلمين الذي أسسته أبو ظبي لنشر الإسلام الأمريكي، وهذه المرة على ظهور الجماعات والفرق الصوفية، وباتت روسيا الإلحادية تعقد مؤتمرا للمسلمين، بمشاركة علماء السلاطين من أدعياء الصوفية والباطنية ليتزلفوا إلى "بن زايد"، ممول المؤتمر، بسب ابن تيمية وإخراجه من أهل السنة.

وفي 2014، عقد مؤتمر مماثل ولكن لم يكتب له بيان ختامي، عنوانه "بيان أنه على مدى التاريخ أهل السنة والجماعة هم الصوفية"، وما يسمى بـ"الاتحاد العالمى للطرق الصوفية"، وتحول المؤتمر "الديني" إلى سياسي، حيث وجه حينها "علاء أبو العزائم" رسالة لأردوغان قائلا: "لا تدعم الإخوان.. و30 يونيه ثورة شعبية"!.

– نتائج وتوصيات المؤتمر من واقع أحد المواقع الموالية لحركة "المتصوفة"

– رؤية وانتقاد الشريف حاتم العوني للمؤتمر

 

Facebook Comments