وائل عبد الغنى وأحمد فوزى

شهدت محافظة الشرقية، مساء أمس الأول، 5 فعاليات حاشدة مناهضة للعسكر وسلطة الانقلاب؛ حيث ندد الثوار بالتعديلات الدستورية، مؤكدين أنها باطلة صادرة من سلطة باطلة وما بنى على باطل فهو باطل.

ففى العدوة، مسقط رأس الرئيس الشرعى للبلاد الدكتور محمد مرسى، انتفض أهالى القرية فى مسيرة حاشدة تضامنا مع حرائر مصر ورفضا لممارسات الانقلاب وجرائمه التى فاقت مذابح الاحتلال الإنجليزى لمصر طوال 70 سنة.

شهدت المسيرة مشاركة واسعة من الشباب وتفاعلا كبيرا من الأهالى الذين عبروا عن رفضهم لما أسموه بلطجة الداخلية والانقلابيين على حرائر مصر وشعبها الكريم.

كما عبروا عن رفضهم لوثيقة الانقلابيين حول الدستور، مؤكدين أنه دستور باطل جاء سفاحا وليس تعبيرا عن شرعية منتخبة من الشعب، مشددين على تمسكهم بدستور 2012 الذى جاء وفق لجنة تأسيسية منتخبة ومشكلة من جموع الشعب.

كما واصل أهالى "العاشر من رمضان" فعالياتهم الرافضة للانقلاب ونظموا مسيرة ليلية فى إطار "أسبوع الحرائر روح الثورة" استجابة لدعوة التحالف الوطنى بالتظاهر فى ذكرى تسليم الدستور: "وثيقة الانقلابيين باطلة.. سنعيد دستورنا".

 

 

Facebook Comments