قال التحالف الثوري لنساء مصر، إنه تلقى بمزيد من العجب قرار رئيس حكومة الانقلاب إبراهيم محلب، اليوم، والخاص باعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، ومن انضم إليها أو ساندها بالرأى أو الكتابة أو أي صورة من صور العون، وكل ذلك يعرض مقترفه لتهمة الإرهاب.

وأكد التحالف الثوري في بيان له أن قرار حكومة الانقلاب غير المسئول يدل علي غياب أي رؤية إصلاحية واقعية لإنقاذ بلدنا الحبيب مما آلم به بعد انقلاب يوليو الماضي.
وأضافت أن هذا القرار إنما يكرس فتنة لهذه الأمة بتعميق الفجوة بين أبناء الوطن الواحد، مع اصرار بتغييب فئة قائمة من أبناء الشعب المصري طامحين للعيش في حرية وكرامة.
وتابع التحالف الثوري لنساء مصر أن هذا القرار ينبئ ويعكس مكنون الانقلابيين بقهر وواد أي رأي مخالف للانقلاب ويبرز ما تنطوى عليه صدورهم من دكتاتورية مقيتة تنفي وجود الآخر .
وشدد التحالف على أن الأمم تثري بطاقات أبنائها المتنوعة والمتباينة إلا في حب بلدها، وما تبني الامم بسياسة الاقصاء والفرقة وانما بالوحدة ومناظرة الرأى بالرأى وليس بالقتل واستباحة الدماء والبيوت والأعراض.
وأشار إلى أنه يتأكد لكل ذى لب يوما بعد يوم أن الانقلاب لا يمكن له أن يكون يوما اصلاحيا او مهتما ببناء حضارة، ولهذا نعلن استمرارنا في الصمود والمقاومة لحين دحر الانقلاب وراب الصدع في جسد الأمة آملين في جمع كل صفوف المخلصين الداعين للحرية ولا يرضون عن الكرامة بديلاً أن تلم الصفوف وتتآزر ضد هذه الطغمة الفاسدة والمفسدة.

Facebook Comments