ارتفع عدد الشهداء الفلسطينين بنهاية اليوم الحادي عشر لانتفاضة القدس إلى 24 شهيدا وأكثر من 1300 جريح، بعد استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم أم حامل وطفلتها، اليوم الأحد، وإصابة العشرات خلال عملية قصف شنتها طائرات الاحتلال ومواجهات في أرجاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة، استشهاد الطفل أحمد عبد الله شراكة (13 عاما) بعد قليل من إصابته بعيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس، وفي قطاع غزة، استشهدت فجر الأحد أم وطفلتها وأصيب زوجها وثلاثة من أبنائها إثر غارة نفذتها طائرات الاحتلال، واستهدفت منزلهم، في حي الزيتون بغزة.

وأعلن الدكتور أشرف القدرة -الناطق باسم وزارة الصحة بغزة- أن حصيلة إجمالي أحداث اليوم شهيدتان، هما: الأم نور رسمي حسان (30 عاما) وهي حامل في شهرها الخامس، الطفلة رهف يحيى حسان (عامان)، و50 إصابة منها 42 اختناقا و3 مطاط و5 رصاص حي، وحالتهم بين متوسطة وطفيفة.

ووفقا لإحصاءات وزارة الصحة، فإن عدد الشهداء منذ اندلاع انتفاضة القدس، ارتفع إلى 24 شهيدا، 13 منهم من الضفة الغربية والقدس، و11 في قطاع غزة، ومن بين الشهداء امرأة، و6 أطفال، هم: مروان هشام بربخ (10 أعوام)، والطفلة رهف يحيى حسان (عامان).

وفي الضفة الغربية استشهد 4 أطفال هم: أمجد حاتم الجندي (17 عاما)، وعبد الرحمن عبيد الله (11 عاما)، وإسحاق بدران (16 عاما)، وأحمد عبد الله شراكة (13 عاما).

Facebook Comments