قال الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، اليوم الإثنين، إنه سيقوم بتعديل الدستور الفرنسي لحظر "البوركيني"، زي السباحة الإسلامي الذي يغطي جسم المرأة بالكامل، إذا ما انتخب رئيسا للبلاد في أبريل نيسان المقبل.

وقال ساركوزي، المحافظ الذي يصور نفسه باعتباره المدافع عن القيم الفرنسية والمتشدد فيما يتعلق بسياسات الهجرة، الأسبوع الماضي: إنه سيفرض حظرا على مستوى البلاد على البوركيني الذي انقسمت بشأنه الحكومة التي يقودها الاشتراكيون، وأصبح محور الجدل السياسي في فرنسا هذا الشهر.

وعلقت المحكمة الإدارية العليا في فرنسا، يوم الجمعة، حظرا على البوركيني امتد ليشمل نحو 12 مدينة ساحلية فرنسية؛ على أساس أنه ينتهك الحريات الأساسية.

وكشف الجدل الدائر بشأن البوركيني عن الصعوبات التي تواجهها فرنسا العلمانية في التعامل مع التسامح الديني، بعد هجمات شنها متشددون إسلاميون في كنيسة نورماندي ومدينة نيس في يوليو تموز. واشتعل الجدل بعد نشر صورة لرجل شرطة مسلح يبدو أنه يفرض الحظر على امرأة على الشاطئ في نيس.

وتم تبرير الحظر على أساس يتعلق بالنظام العام، وبدا أن رئيس الوزراء الاشتراكي مانويل فالس يدافع عن مسؤولي البلدات الذين فرضوه.

وبعد أن علقت المحكمة الحظر، قال وزير الداخلية برنار كازانوف: إن قانونا بشأن الملابس يمكن أن يستبعد باعتباره غير دستوري.

ورد كازانوف على سؤال عن هذا الأمر قائلا: "حسنا في هذه الحالة يمكننا تعديل الدستور، غيرناه 30 مرة.. هذه ليست مشكلة".
 

Facebook Comments