واصل مئات العمال المستبعدين من وزارة "أوقاف الانقلاب" بالإسكندرية، اليوم الاثنين اعتصامهم المفتوح وذلك لليوم الثاني على التوالي، أمام قصر عابدين بالقاهرة للمطالبة بتوظيفهم وعودتهم للعمل.

وقال عدد من عمال الأوقاف: إنه تم استبعادهم وإن عددهم تجاوز الـ4000 عامل لرفضهم التوقيع على قرار باعتبار مدة عملهم السابقة والتي تشمل لـ12 سنة، وكأنها لم تكن.

وكشفوا أن "أوقاف الانقلاب" تواصل الضغط عليهم للتنازل عن التأمينات خلال تلك المدة، وقد رفض 3000 عامل تلك الطلبات المجحفة، فيما وافق 1000 عامل فقط خوفًا من الاعتقال!.

وأضافوا أنهم قرروا التوجه لوزارة الأوقاف بالقاهرة، لكن تم طردهم من قبل الأمن وهددوهم بالاعتقال والقتل، فيما قرر عمال وزارة الأوقاف بمحافظة الجيزة إعلان تضامنهم اليوم الاثنين مع معتصمي الإسكندرية، مؤكدين أنهم يد واحدة ضد الظلم والبطش.
 

Facebook Comments