إلغاء أحكام المؤبد لـ”بركات” و”ميرغني” بأحداث “قليوب” وإعادة محاكمتهما

- ‎فيأخبار

قضت محكمة النقض، اليوم الاثنين، بقبول الطعن المقدم من عميد كلية الدعوة الإسلامية السابق بجامعة الأزهر الدكتور عبد الله بركات، ومدير المركز الدولي للبحوث والتدريب الدكتور حسام ميرغني، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، وإلغاء حكم أول درجة بسجنهما بالمؤبد 25 عاما، وتغريمهما عشرون ألف جنيه والعزل من الوظيفة ومصادرة المضبوطات.

وكانت محكمة جنايات شبرا الخيمة، أصدرت حكما في 25 سبتمبر 2014 بمعاقبة عميد كلية الدعوة الإسلامية السابق بجامعة الأزهر، الدكتور عبدالله بركات، ومدير المركز الدولي للبحوث والتدريب، الدكتور حسام ميرغني، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، بالسجن المؤبد 25 عاما.

وجاء الحكم السابق خلال إعادة محاكمتهما في القضية، على خلفية اتهامهما بالتحريض على التظاهر وقطع طريق "قليوب"، وهي القضية المعروفة إعلاميا باسم قضية "قطع طريق قليوب"، والتي وقعت شهر يوليو 2013، والتي حُكم عليهما فيها بالإعدام "غيابيا" قبل أن يسلما نفسهما وتعاد إجراءات محاكمتهما.

يشار إلى أن إعادة محاكمة المتهمين في حكم أول درجة، جاءت عقب إلقاء القبض عليهما، بعد صدور حكم الإعدام، ضمن 10 آخرين حكم عليهم بالإعدام، في ذات القضية، كما حكم أيضا على 37 آخرين بالسجن المؤبد، والسجن 3 سنوات لمتهم كونه حدثا "طفلا"، فقررت المحكمة إعادة محاكمتهما بشكل منفصل ليستوفيا دفاعهما.