شيع الآلاف من أبناء مدينة سنورس بمحافظة الفيوم، مساء أمس الاثنين في مشهد جنائزيٍ مهيب؛ جثمان الشهيد "مصطفى رمضان مرسي", وسط حالة من الحزن الشديد على فراقه والسخط على قاتليه.

خرجت الجنازة من مسجد ناصر بحي الملاحة بوسط مدينة سنورس في مشهد يملؤه الحزن والأسى بمشاركة الآلاف من أبناء المحافظة, مرددين الهتافات المدوية والتي كان أبرزها "لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله , في الجنة يا شهيد .. في الجنة يا مصطفى, مش هنسيب حق الشهيد, مكملين مكملين ومش خايفين, يسقط يسقط حكم العسكر .. يسقط يسقط حكم الخونة".

كان قوات الانقلاب التابعة للداخلية قد قامت فجر الأحد بمداهمة شقة الشهيد "مصطفى رمضان مرسي" والبالغ من العُمر 41 عاماً ويعمل مدرساً للجغرافيا, وقامت بتقييده من الخلف وإلقائه من الطابق الـ 11 بعد أنا قاموا باستجوابه داخل شقته التي كان يسكن بها بمحافظة الإسكندرية, ارتقى على إثرها شهيدا.

يأتي هذا في إطار سياسة قوات الانقلاب بحق رافضي حكم العسكر والتي دأبت عليها منذ الثالث من يوليو 2013 وتصاعدت إلى أن وصلت ذروتها بانتهاجها لسياسة القتل خارج إطار القانون بزعم محاربة الإرهاب. 

Facebook Comments