وجهت والدة المعتقل باسم محسن حسن الخريبي نداء استغاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبلاغ لمن يهمه الأمر، تحت عنوان "باسم حي أم ميت"؛ للإدلاء بأية معلومات عن نجلها الذي اختطف من الشارع يوم 4 مارس الماضي، من قبل قوات أمن الانقلاب بقيادة رئيس مباحث قسم أول المنصورة هيثم العشماوي، ولا أحد يعرف مكانه حتى الآن .

ولم تجد الأم المكلومة سوى النداء لولدها الوحيد عائل أسرتها، خريج كلية الهندسة قسم الميكانيكا بجامعة المنصورة، بعدما حاولت أسرة باسم الوصول لأي معلومة عنه دون أى جدوى وتباينت الآراء حول مكان الاختفاء البعض قال بسجن العقرب وآخرين بطره وآخرين بسجن العزولي الحربي حيث القهر والضرب الشديد والتعذيب لدرجة أن هناك أبناء تواردت عن مقتله بسجن العزولي لكنها لم تتأكد.
ووفقا لشبكة رصد، فقد علمت أسرة باسم من مصدر أن حالته الصحية تزداد سوءًا جراء التغذيب الشديد الذي تعرض له فور اعتقاله وأن هذا هو السبب المباشر لاختفائه حتى الآن وإنكار أمن الانقلاب لمعرفة مكانه ورفض داخلية الانقلاب الإدلاء بأية معلومات حول مكان احتجازه طلية الأسابيع الماضية.

Facebook Comments