كتب أحمد علي

أعلن رامى نوفل -عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بكفر صقر والمعتقل بمركز شرطة كفر صقر محافظة الشرقية- عن دخوله فى إضراب عن الطعام والعلاج اليوم الثلاثاء، احتجاجا على سوء مكان الاحتجاز غير الآدمى.

وقال المعتقل -فى رسالة أرسلها عبر أحد زملائه المحاميين-: إنه يعلن دخوله فى إضراب عن العلاج والطعام حتى يتم ترحيله من مركز شرطة كفر صقر إلى مكان آخر تتحسن فيه حالته الصحية ويحصل فيه على أقل حقوقه الإنسانية التى يستمتع بها الحيوان وهى النوم.

وأضاف أن ظروف الاحتجاز المأساوية التى لا تتوافر فيها أى معايير لسلامة وصحة الإنسان زادت من  معاناته؛ حيث إنه مريض بمرض السكر وفى ظل  سوء ظروف الاحتجاز  والتكدس العددى والتأثير السلبى للتدخين وضعف مناعته تم إصابته ببعض الأمراض الجلدية وأثر ذلك بالسلب على الأعصاب والعظام لديه.

يشار إلى أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتقلت رامى نوفل المحامى منذ نهاية شهر يوليو الماضى من منزله بعد تلفيق عدة تهم له، على خلفية دفاعه عن المعتقلين من رافضى انقلاب العسكر.

يذكر أن مركز شرطة كفر صقر يحتجز المعتقلين والجنائيين داخل غرفة لا تزيد مساحتها عن 3*4 متر، يوجد بها أكثر من 40 شخصًا فى ظل ظروف احتجاز غير آدمى بالساحة الشعبية لمدينة كفر صقر.

Facebook Comments