نشرت شبكة قدس الإخبارية الليلة صورا لحضور مكثف لمئات الحاخامات اليهود في جنازة "أحدهم" الذي قتل اليوم في عملية "دهس" بالسيارة نفذها شاب فلسطيني ظهر اليوم في مدينة القدس بفلسطين، ردا على انتهاكات الصهاينة بحق المسجد الأقصى والفلسطينين.

وكان الشاب الفلسطيني الشهيد "علاء أبو جمل" قد نفذ صباح اليوم الثلاثاء (13|10) في مدينة القدس المحتلة، في عملية دهس وطعن مزدوجة لعدد من المستوطنين اليهود أسفرت العملية عن قتل حاخام إسرائيلي كبير، وإصابة عدد آخر بجراح خطيرة، إلا أنه لقى ربه شهيدا عقب تنفيذه العملية بدقائق على يد أحد المستوطنين اليهود المسلحين.

وقالت مصادر صهيونية: إن الشاب الفلسطيني الذي نفذ صباح اليوم الثلاثاء عملية دهس وطعن في أحد شوارع مدينة القدس واستهدف عدد من الصهيونيين، قتل أحدهم وأصاب عددًا آخر بجراح خطيرة.

وكشفت المصادر عن "أن القتيل في هذه العملية هو حاخام يهودي كبير يدعى "يشعياهو كرش بسكي" (59 عاما)، وأضافت أنه تم إعدام منفذ الهجوم -حسب المصادر".

شاهد العملية

وذكر موقع "0404" العبري أن فلسطينيا  قاد سيارة في شارع "ملك إسرائيل" دهس عددا من المستوطنين، قبل ان يترجل من سيارته ويطعن من تواجد في المكان.

وأضاف الموقع أن مستوطنا صهيونيا قتل خلال العملية، فيما أصيب آخريْن بجراح خطرة، مشيرا إلى أن قوات كبيرة هرعت إلى مكان العملية التي تم إطلاق النار على منفذها واعتقاله، بحسب الموقع.

وتوضح الصور التي نشرتها "شبكة قدس الإخبارية" مساء اليوم لجنازة الحاخام، حالة الحزن والإرباك والقلق الذي يعشيه حاخامات اليهود خلال هذه الأيام بعد تزايد العمليات الفدائية من طعن ودهس وإطلاق نار انتقاما للمسجد الأقصى.

وتكشف الصور عن أن الشخص المقتول اليوم هو حاخام كبير بالنسبة لليهود؛ حيث حرص المئات منهم على حضور جنازته اليوم.

وتشهد مدينة القدس والمدن الفلسطينية الأخرى منذ مطلع الشهر الجاري انتفاضة فلسلطينية عارمة، أطلق عليها "الانتفاضة الثالثة" قتل وأصيب خلالها عشرات المستوطنين اليهود على يد شباب فلسطينين يواجهون جنود الاحتلال والصهاينة بكل قوة وشجاعة، انتقامًا للاعتداءات الصهوينة المتكررة على المسجد الأقصى.

Facebook Comments