أسوان : عبدالقادر عبدالباسط

برأ معتز المصري أحد شباب بني هلال مدرس دابود المعتقل من إتهامات داخلية الإنقلاب الملفقة في التحريض علي العنف وإشعال الفتنة بين أبناء بني هلال وأبناء دابود بمحافظة أسوان .

وقال في مداخلته بالجزيرة مباشر مصر :كلمة حق ألاقي بها ربي أقسم بالله أننا ما علمنا عن الاستاذ نجم الدين إبراهيم الذي قامت الداخلية باعتقاله وتلفيق تهمه التحريض علي العنف وإشعال الفتنة بين أبناء بني هلال وأبناء دابود والإنتماء لجماعة الاخوان المسلمين إلا خير، ونحسبه علي خير ولا نزكيه علي الله فهو رجل خلوق وأن ما جاء ببيان الداخلية كذب وزور وبهتان عظيم وللعلم

يذكر أنه تم القبض على اثنين آخرين أحدهما هلالي والآخر نوبي ووجهت لهما نفس التهم .

يأتي ذلك بعدما قامت قوات أمن الانقلاب بأسوان بقيادة مدير الأمن المتورط فى اﻷحداث الأخيرة بتلفيق قضية مذبحة أسوان لنجم الدين إبراهيم، والعجيب أن الشخص سالف الذكر لا يعمل أصلا في مدرسة محمد صالح حرب الثانوية الصناعية التي بدأت فيها المشكلة، والذي تم اتهامه بأنه هو من قام بكتابة العبارات المسيئة على جدرانها ولكنه يعمل مدرس إبتدائي في مدرسة أخرى بعيدة تماما عن مدينة أسوان في قرية كركر .

كما أن شهادات جميع أفراد العائلتين التي تم ذكرها في أكثر من مكان وفي أكثر من مداخلة على القنوات الفضائية أكدت على ان المشكلة ليس لها أي علاقة بالسياسة ولا دخل للإخوان أو أنصار الشرعية بما حدث وهذا ما يؤكد أن قيادات مديرية أمن أسوان قرروا البحث عن كبش فداء لتعليق فشلهم الأمني عليه

Facebook Comments