أكد وزير الدفاع الصهيوني السابق "موشيه آرنس" ، أن بقاء بشار الاسد في حكم سوريا سيكون افضل لهم وللمنطقة.

وقال آرنس ، في مقال بصحيفة "هآرتس" ، إن هذه معضلة أخلاقية تواجه كل الدول الديمقراطية في العالم، لكن على الجانب الآخر فإن إسرائيل ترتبط بمعاهدات سلام مع مصر والأردن، وكلتاهما تحكمها أنظمة غير ديمقراطية على حد تعبيره، مضيفا "ميزة الطغاة أنهم يمثلون عنوانا. يمكن التفاوض معهم، وتهديدهم، وتحقيق السلام معهم. لكن الفوضى التي تحتل مكانهم لا تحمل تلك المزايا".

وأشار الي أنه "عندما نأخذ في الاعتبار مئات الآلاف من القتلى السوريين الذين سقطوا في السنوات الماضية، والعدد الهائل من اللاجئين السوريين الذين يحاولون الوصول لأوروبا، يمكن بالكاد أن نصل لاستنتاج مفاده أن أي شئ سيكون أفضل من الوضع الراهن. حتى إذا ما كان نظام الأسد الاستبدادي. وهنا تكمن بالفعل أزمة أخلاقية".

Facebook Comments