كتب أحمد علي:

ذكرت أسرة الطالب المختطف أكرم إبراهيم الصاوى 16 عاما، والمقيم ببهتيم شبرا الخيمة محافظة القليوبية، أن الضابط الذى قام باختطافه عصر أمس الأربعاء هدد بتصفيته، قائلا لوالدته بالحرف "والله لقتلـــــــــهولك"، وهو ما يزيد من مخاوف الأسرة على سلامته فى ظل استمرار الإخفاء القسرى له من قبل أمن الانقلاب.

وأطلق نشطاء التواصل الاجتماعى هاشتاج #أكرم_فين للمطالبة بالكشف عن مكان احتجازه القسرى بعد اختطافه للمرة الثالثة، وفقا لمؤسسة عدالة لحقوق الإنسان التى طالبت بسرعة الكشف عن مكان احتجازه عبر صفحتها على فيس بوك.

وناشدت أسرة الطالب المختطف منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية، بالتدخل للكشف عن مكان احتجاز الطالب وسرعة الإفراج عنه ورفع الظلم الواقع عليه ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجريمة التى لا تسقط بالتقادم.

كانت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات قد رصدت منذ 3 يوليو 2013 وحتى نهاية يونيو 2016 تعرّض 2811 حالة للاختفاء القسري من قبل سلطات الانقلاب بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية ويعد جريمة ضد الإنسانية.

Facebook Comments