“البقالين”: نسكافيه للغلابة.. والتموين والسلع بلا سكر أو زيت أو أرز!!

- ‎فيأخبار

أحمدي البنهاوي
تصاعدت أزمات التموين بداية الشهر الجاري، بعدما وصل سعر كيلو السكر في الأسواق (السوبر ماركت) إلى 9 و10 جنيهات، اتجه المواطنون– أصحاب 18 مليونًا و200 ألف بطاقة- لاستلام مقرراتهم التموينية، لعلها تسد عجز السكر والزيت والأرز ففوجئوا بالمستودعات تصرف لهم "فول مدمس وجبنة دومتي ونسكافيه وتونة ومسحوق غسيل" كسلع أساسية، بدلا من الزيت والسكر والأرز، وهو ما تسبب في حالة غضب حتى لدى عموم المواطنين والغيظ من أصحاب "تسلم الأيادي".

أزمة متضخمة

وقال ماجد نادي، المتحدث باسم "بقالي التموين": إن الفترة الحالية تشهد عجزًا كاملًا في السلع الأساسية من «السكر والزيت والأرز»، لافتًا إلى أن هذا الأمر أثار أزمة بين التاجر والمواطنين.

وكشف عن أن نسبة العجز في الزيت والأرز في محافظة القاهرة وصلت إلى 60%، بينما وصل العجز في سلعة السكر بباقي المحافظات إلى 80%، وسجل العجز في سلعتي الأرز والزيت على مستوى الجمهورية 50%.

وأوضح أن هناك عجزًا كبيرًا في السكر التمويني؛ نتيجة لارتفاع الأسعار العالمية للسكر 40% وهي بقيمة تتراوح ما بين 5 إلى 6 جنيهات للكيلو، وهو ما دفع المواطنين إلى الزحام والإقبال على السكر التمويني، لسد هذا الارتفاع.

وتابع: زيادة نسبة الإقبال على سكر التموين ترجع إلى أنه يباع بسعر 5 جنيهات فقط، بالإضافة إلى أن شركات السكر الموردة للشركات التابعة لوزارة التموين، لديها نقص في المعروض؛ بسبب ارتفاع الأسعار، ما أدى إلى ارتفاع نسبة العجز في السكر التموين، وارتفاع سعر السكر في الأسواق الخارجية.

وكتبت الوفد، الثلاثاء 30 أغسطس على موقعها الإلكتروني، تحت عنوان ("تموين الغربية" تطرح السكر بـ550 قرشا بالأسواق)، وقالت الوفد "إن مباحث تموين الغربية وفرت أطنانا من السكر لبيعها في الأسواق بسعر 550 قرشا للمواطنين في المناطق الشعبية بالمحلة وقرى طنطا وكفر الزيات وغيرها"، ولكن بالعودة إلى الخبر، اليوم، فقد تم رفعه من على الصفحة لأسباب لم تكشفها الجريدة!.

كذب رسمي

وكشفت الأرقام كذب الانقلابي طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة والمكلف بتسيير أعمال وزارة التموين، فقال، الإثنين الماضي: إن "التموين تضخ 37 ألف طن سكر بالأسواق خلال أيام لتلبية احتياجات المواطنين"، ومع أول سبتمبر اكتشف المواطنون كذب تصريحاته، فضلا عن حديثه حول أن "الوزارة تسعى لتوفير ما يقرب من 450 إلى 550 ألف طن سكر لتأمين احتياجات السوق المحلية حتى نهاية الموسم الحالى، فى فبراير المقبل" أي نحو 5 شهور.

في حين يقول: إن "السكر يمثل أحد أهم السلع الإستراتيجية التى تسعى الحكومة لتوفيرها للمواطنين بأسعار مناسبة، سواء من خلال الكميات المنتجة محليا أو من خلال الاستيراد، خاصة أن إجمالى إنتاج مصر من السكر، والذى يصل إلى 2.4 مليون طن، لا يكفى حاجة استهلاك المواطنين، والذى يصل حجمه إلى 3.1 ملايين طن".

وبمقارنة ما تسعى الوزارة لتوفيره خلال العام قياسا على ما ستوفره الوزارة خلال 5 شهور، فإن الكمية تقدر سنويا بنحو مليون و320 ألف طن سكر، وهو ما يقل عن الإنتاج السنوي للسكر في مصر، ويتضارب أيضا مع حاجة الاستهلاك السنوي للمواطنين.

فساد مقنن

وعلى مدى الأسابيع الماضية، نشرت الصحف أخبارا تتعلق بضبط عاملين بالتموين يملكون مخازن لتعبئة السكر بهدف احتكاره، ومحاولة إعلامية لتحميلهم عبء المشكلة القائمة والتي لا تزال قائمة، حيث كشفت مباحث التموين– وما خفي كان أعظم- في عدد من المحافظات عن فساد الموظفين، المفترض قيامهم بحماية المواطنين، ففي كفر الشيخ تم ضبط موظف تموين بحوزته 40 طن سكر بمخزن خاص به؛ بهدف احتكار السكر، وكان الإجراء المتخذ نقله من إدارة تموين الرياض إلى إدارة سيدي سالم التموينية بعد انتهاء التحقيقات!.

وفي كفر الدوار بمحافظة البحيرة، تم ضبط مفتش تموين يدير مركز تعبئة سكر بدون ترخيص، أمس الأربعاء، وقالت الحملة التموينية إن الموظف "ع.ع.ع" 43 سنة، مفتش تموين، صاحب وحدة تعبئة سكر "بدون ترخيص" الكائنة ببندر كفر الدوار، وقيامه بتعبئة سكر ودقيق فاخر مجهول المصدر، حيث تم ضبط 6 أطنان سكر بحوزته.

وفي قلب القاهرة، تم ضبط أمينى عهدة وصاحب شركة، الجمعة الماضية، لاستيلائهم على 151 طن سكر تموين بمصر القديمة، وكان أمين عهدة فرع جملة تابع لشركة المصرية "بالمعاش"، وأمين عهدة فرع الشركة "حاليا"، مالك شركة لتعبئة وتوريد المواد الغذائية بنطاق دائرة قسم شرطة مصر القديمة، بمزاولة نشاط غير قانونى، بالاستيلاء على أموال الدعم، بعدم إثبات الكميات الواردة من مصنع الفيوم للسكر التابعة لشركة القابضة للصناعات الغذائية بدفتر حركة سجل البضائع فرع الجملة، أو أذون الاستلام أو أذون البيع للسلع التموينية "السكر التموينى"؛ لبيعه فى السوق السوداء.

شركة الجملة

ويبدو أن الشركة المصرية لتجارة الجملة هي كلمة السر في أغلب قضايا الفساد والمضبوطات من السكر المدعم أو المتلاعب بأوزانه، حيث تم ضبط 128 طن "سكر حر" معبأ بعبوات للشركة المصرية المتحدة، وضبط 2 طن سكر تموين داخل مخزن مجهول في الغردقة، وتم التحفظ على جميع المضبوطات بمخازن الشركة المصرية لتجارة الجملة المصرية 2000 بمنطقة السقالة على سبيل الأمانة.

كما ضبطت 3 أطنان ونصف طن سكر تموين مخالف للأوزان بدمياط، وكانت المضبوطات بحوزة "عصام .س.ع" 40 عاما رئيس فرع السكر التابع لشركة الجملة بدمياط الكائن بدائرة قسم ثان دمياط ومقيم بذات الناحية، لقيامه بتعبئة سكر التموين المدعم والتلاعب بالأوزان المقررة، والاستيلاء على المال العام.

وفي الإسكندرية، تم ضبط 1400 طن سكر في مخزن للسلع الغذائية، تابع لإحدى شركات الصناعات الغذائية، لحجبه 1400 طن سكر أبيض عن الأسواق، بقصد رفع سعره، للاستفادة من فروق الأسعار.

وقام "أ م س"، 63 سنة، المدير المسؤول عن مخزن للسلع الغذائية، الكائن بدائرة قسم مينا البصل، والتابع لشركة للصناعات الغذائية الكائنة مركز طوخ محافظة القليوبية، بمنع سلعة السكر عن التداول بالأسواق؛ بقصد إنقاص المعروض لرفع ثمنها.

– حذف خبر الوفد "تموين الغربية" تطرح "سكر" بـ 550 قرشا بالأسواق

– التموين تضخ 37 ألف طن سكر بالأسواق خلال أيام لتلبية احتياجات المواطنين