شنت قوات الانقلاب بالشرقية حملة مداهمات استهدفت بيوت المواطنين بمركز الحسينية فى الساعات الأولى من صباح اليوم ما أسفر عن اعتقال 5 مواطنين واقتيادهم لجهة غير معلومة دون سند من القانون.

وذكر شهود العيان أن الحملة روعت النساء والأطفال قبل أن تعتقل 5 مواطنين وتقتادهم لجهة غير معلومة دون ذكر الأسباب وهم “محمد السيد محمد زعزوع، 51 عامًا، دكتور بجامعة الأزهر الشريف ،صدقي عبدالعال الفرماوي، 54 عامًا، معلم لغة إنجليزية، ووكيل المدرسة الإعدادية بنين بالحسينية ، علي سويلم الألفي، 52 عامًا، مدير  بالتأمينات الاجتماعية ، السيد محمد علي إبراهيم، 48 عامًا، تاجر ، أحمد السيد محمد علي إبراهيم، 20 عامًا، طالب جامعي ”

واستنكر أهالي المعتقلين الجريمة وناشدوا منظمات حقوق الإنسان بالتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع عليهم والكشف عن مكان احتجازهم وأسبابه وسرعة الإفراج عنهم.

فيما استنكرت أسرة المواطن محمد أحمد محمود بحيري، من مركز كفر صقر بالشرقية، استمرار جريمة إخفائه قسريا منذ اعتقاله من قبل قوات الانقلاب يوم 27 من شهر سبتمبر الماضي من داخل منزله واقتياده لجهة غير معلومة

وناشدة الأسرة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني بتوثيق الجريمة والتحرك للكشف عن مكان احتجازه وسرعة الإفراج عنه، وحملت وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة كفر صقر المسئولية الكاملة عن سلامته، خاصة وأن حياته مهددة بالخطر حيث إنه مريض بالقلب وتحت العلاج المستمر منذ فترة زمنية.

كما جددت رابطة أٍسرة المعتقلين بالشرقية مطالبتها بضرورة الكشف عن مكان احتجاز ما يزيد عن 10 من أبناء المحافظة تخفيهم قوات الانقلاب منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة دون سند من القانون ورغم البلاغات والشكاوى ترفض إجلاء مصيرهم

رابط دائم