أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#أوقفوا_شلال_الدماء تنديدا باستمرار سياسة نظام عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري في قتل شباب مصر والمواطنين الأبرياء

واستنكر النشطاء تكرار جرائم الاغتيال التي تنفذها داخلية الانقلاب بحق مواطنين تم اعتقالهم قسرا وإخفائهم قسريا وتعرضهم للتعذيب قبل أن تعلن الداخلية تصفيتهم في تبادل لإطلاق النار.

وقال مالك جميل في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”:” تكرار القتل خارج القانون الذي ينفضح كذب الرواية الرسمية الخاصة لرواية عسكر الانقلاب في كثير من الحالات، ليكون الضحية مواطنين مختفين قسرياً قبل شهور أو قيادات بالإخوان المسلمين التي تتهمها السلطة بالتورط في أعمال قتل وتخريب”.

وعلق محمود محمد على على حسابه على “تويتر”:”أصبح القتل لغة العصر وأصبح الدم يسيل من الأبرياء ولا أحد يستنكر”.

وغرد صاحب الحساب “الأقصى يستغيث” على “تويتر” قائلا:”تصفية 11شاب فى سيناء والتهمة ملفقة ومعروفة…. التخلص من الشباب بالتصفية أصبح أسهل الطرق بالنسبة للنظام الانقلابي الدموى الفاجر”.

وأضاف في تغريدة أخرى:”اتجمعوا ياناس واستقووا بالله واتحدوا  كى تسقطوا هذا الفاجر وعصابته، طغى وتجبر وعاث فى الأرض فسادا  أصبحنا نألف القتل والدماء وحرمتها عند الله عظيمة ثوروا لدمائكم وأعراضكم وكرامتكم”.

وقالت مريم على في تغريدة على حسابها على تويتر:”‏نداء إلى عسكر مصر دم المسلم على المسلم حرام، عرض المسلم على المسلم حرام، مال المسلم على المسلم حرام، إنه قول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لكنكم استحللتم دم و مال و عرض المسلمين رفقا بأنفسكم فانتم الأخسرين”.

وقال إبراهيم حسن في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”:”الله يستحي أن يعذب شيبه في الإسلام، فما بالك بعقاب الله الجبار للذى استحل دماء المسلمين وسجن بناتهم ويتم أطفالهم”.

وغرد صاحب الحساب “ثائر للحق” قائلا:”سيشهد الجميع أن حكم العسكر لا ينتج إلا شلالات الدماء”.

وعلقت إسراء عمر على صفحتها على “تويتر” قائلة:”خونه لا يفهمون معني الحرية هم تحت راية العبودية فقط والاستنزاف وسفك الدماء وقتل الشرفاء وهتك الأعراض”.

وقالت صاحبة الحساب “حياء” على “تويتر”:” منذ خمسة أعوام وحتى الآن يواصل العسكر الخونة مسيرتهم في قتل المواطنين العزل الأبرياء تحت مسمي الحرب علي الإرهاب، أي إرهاب هذا الذي تحاربونه منذ خمسة أعوام ولم ينته بعد أيها الفسدة”.

وقال حسن مصطفي عبر حسابه على “تويتر”:”‏الموت في كل مكان برا بحرا جوا”.

وغردت “راندا”على حسابها على “تويتر” قائلة :” ‏الذي جاء على جثث الأبرياء ليحكمنا بالدبابة والرصاص لابد من العيش في بحر من الدماء حتى نفيق ونثور ضد الدم”.

وعلقت أسيل البنا عبر حسابها على “تويتر”:” سيسجل التاريخ أن حكم العسكر لم ينتج إلا شلالات الدماء” .

وعلق صاحب الحساب “وزير الغلابة” على “تويتر” قائلا: “فيديو السحل في شوارع مصر أصبح شيئا عاديا انك تلاقي ظابط ولا أمين شرطه بيضرب مواطن بقي عادي، لغاية امتي هيفضل دمنا رخيص، لغاية امتي هنستحمل الظلم ده”.

رابط دائم