حذر الدكتور ناصر البنهاوى من صفقة المفاعلات النووية مع روسيا متهما السيسي بشراء اعتراف القوى الكبرى عن طريق صفقات لا تحتاجها مصر في الوقت الحالي بالإضافة الى أنها لم تدرس بحرص شديد ولم تطرح للنقاش العام ولم يؤخذ بآراء الخبراء والعلماء فيها. .

وقال البنهاوى في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" إن بناء أربع مفاعلات نووية عن طريق الديون سوف يرهن الاقتصاد المصري للروس لعدة قرون. كما أن السيسي تعاقد على بناء مفاعلات الجيل الثالث وهى مفاعلات قديمة تم التوقف عن البناء الجديد منها منذ سنتين وتم استبدالها بمفاعلات الجيل الرابع. مؤكدا أن الدول المتقدمة هجرت المفاعلات النووية واتجهت لمحطات الطاقة المتجددة بعد تطور تكنولوجيا الطاقة المتجددة وانخفاض تكلفة الإنتاج وتعاظم مخاطر الكوارث النووية بعد كارثة تشيرنوبل في أوكرانيا وفوكوشيما اليابانية. ومن هذه الدول ألمانيا وأسبانيا والدانمارك وهولاندا وآيسلاندا وغيرها. واستغرب من قيام حكومة السيسي بالتعاقد مع روسيا على قمر صناعي ثالث سيطلق عام 2019 رغم إنها فقدت قمرين من قبل.

وقال البنهاوى بناء محطة واحدة أو إثنين يكفي أما التعاقد على أربعة محطات ففيه شبهة فساد وتربح عن الطريق السمسرة والعملات غيرها. 

وجاء تصريح البنهاوى تعليقاً على إعلان وكالة تاس الروسية للأنباء أمس عن قيام مصر بالتوقيع على عقد بناء المفاعلات النووية الأربعة في الضبعة.
 
وقال البنهاوى أن السيسي عقد عدة صفقات كبيرة لم نكن في حاجة اليها مثل صفقة شراء أربعة غواصات من ألمانيا، ستصل الثانية لمصر خلال أيام، وصفقة طائرات الرفال مع فرنسا وصفقة حاملات الطائرات والطائرات الرئاسية الخاصة وغيرها. وقال البنهاوى أن السيسي يستدين لعقد صفقات سلاح تقدر بنحو 27 مليار دولار كنت تكفي لتعمير مصر بالإضافة الى صفقة المفاعلات النووية التي تقدر ب 25 مليار دولار تولها روسيا عن طريق الديون. 

رابط دائم