كتب- حسن الإسكندراني:

اختتم المجلس الثورى المصرى بالخارج، الجمعية العمومية العامة الرابعة،اليوم الأحد، وذلك بمدينة اسطنبول التركية، والتى شارك فيها أعضاء المجلس ولجانه المختلفة ،طرحوا خلالهم رؤيتهم المستقبلية فى عدة ملفات رئيسيه منها" السياسية والإقتصادية والإعلامية والحقوقية ،مؤكدين رفضهم التام للانقلاب العسكرى ودعمهم المستمر للرئيس محمد مرسى رئيسا شرعيا لمصر.
 
وقد اختتم المجلس الثورى المصرى،جمعيته ،ببيان ثورى ألقاه الدكتور عمرو عادل ،رئيس المكتب السياسى للمجلس الثورى، جاء فيه: إنهم يجددون العهد ويرسلون تحية خاصة لأراوح شهداء مصر ومصابيها،وللمعتقلين "الرهائن" فى سجون الانقلاب،وأنه وبعد مرور 4 سنوات على الانقلاب العسكرى فى مصر،وإنهم لن يكلو عن العمل فى الداخل والخارج حتى يتم إسقاط الانقلاب العسكرى.
بالإضافة إلى ،تحرير مصر من الحكم العسكرى،واستعادة الثورة الشعبية الناتجة عن ثورة يناير 2011 ،وتحرير مصر من الحكم العسكرى،واستعادة الثورة الشعبية الناتجة عن ثورة يناير 2011  وعلى رأسها الرئيس الدكتور محمد مرسى،وإعادة بناء المؤسسات لتحقيق العدالة ،وتحقيق الحرية والقصاص العادل ،محاربة التمييز بين كافة المصريين بكل المجالات ،والحفاظ على ثروات مصر وحدودها واسترداد ما أهدر منها.

كما تحدث ممثلى المجلس، حيث قال، المستشار وليد شرابي،نائب رئيس المجلس الثورى، إن هناك تواصلا تاما مع جميع القوى والهيئات السياسة لإنقاذ مصر من أيدى العسكر وضروة عودة الشرعية ،والوصول لأكبر قدر لإظهار فشل الانقلاب لجميع دول العالم.
 
وأعلن إن "الثورى المصرى" سوف يقوم بإرسال خطاب لمفوضية السامية للأمم المتحدة فى جينيف،بعد قليل، لإرسال فريق طبى للقاهرة لمتابعة حالة الرئيس مرسى و‘جراء الكشف الطبى ،والإستماع لشكواه من أية انتهاكات حدثت ضده.

كما تحدث الدكتور محمد شرف،عضو جبهة الضمير، والذى تحدث إن ثوابتنا تجاه الثورة المصرية الحقيقة لاتتغير،وإن الإصطفاف على الثوابت ضد حكم العسكر،وإن قيادات الانقلاب مرتعبه من الحراك المستمر للمصريين ومن جميع القوى الثورية الرافضه له.

فى حين،  قال الدكتور محمد صلاح ،رئيس المكتب الإعلامي، علي هامش الجمعية العمومية للمجلس الثورى،إن مستقبل مصر ينتهك يومياً ،شارحا الملفات التى يتم تداولها لفضح الانقلاب ومنها" سد النهضة وأثاره والتعليم وشراء صفقات أسلحة لاقيمة لها".

أما المهندس هاني القاضي، رئيس المنظمة المصرية الامريكية للحرية و العدالة، فقد كشف عن دور المنظمة والذى يتضمن فعاليات جلوية وبين المصريين والعرب بالولايات المتحدة،وفضح

انتهاكات الانقلاب للحياة المصرية والمصريين.

وعرّف النائب محمد ابراهيم أحمد، رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان المصري بالخارج ،وعضو المجلس الثوري المصري على هامش الجمعية العمومية للمجلس،إنهم يحيون صمود وثبات الرئيس مرسى وإنه صدح بها فى وجه قضاة العسكر أنه مازال الرئيس الشرعى لمصر.
 

رابط دائم