كتب: يونس حمزاوي
يواصل الآلاف من عمال شركة مصر للغزل والنسيج (غزل المحلة)، التابعة للشركة القابضة لصناعات الغزل والنسيج، اليوم الثلاثاء 8 أغسطس 2017م، إضرابهم لليوم الثالث، وأوقفوا جميع ماكينات الإنتاج داخل قطاعات الوبريات والنسيج والملابس الجاهزة والصوف والغزل، مطالبين بتلبية مطالبهم الخمسة، مهددين بتصعيد الموقف لحين الاستجابة لمطالبهم التي وصفوها بالعادلة.

وامتنع العمال عن صرف رواتبهم، الأسبوع الماضي، لحين إضافة العلاوات، غير أن الإدارة صرفت فقط علاوة 2016 التي لم يصرفوها العام الماضي، وتجاهلت علاوة 2017 التي ينتظرها العمال منذ شهر مايو الماضي، بعد نشر قانونها في الجريدة الرسمية في 15 مايو الماضي، بحد أدنى 65 جنيها، و120 جنيهًا كحد أقصى.

وتنص المادة الثالثة من قانون العلاوة لغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، على أن «شركات القطاع العام وقطاع الأعمال لها الحق فى منح العاملين علاوة خاصة قدرها 10% من الأجر الأساسى فى 30 يونيو 2017، وذلك اعتبارًا من أول يوليو 2016، مع مراعاة الحدين الأدنى والأقصى».

5 مطالب عادلة

كان عمال شركة غزل المحلة قد حددوا عدة مطالب رئيسية، تضمنت إلزام الحكومة بالعلاوة 10%، وعلاوة غلاء المعيشة التي أقرها رئيس الانقلاب بقيمة 10% أيضا، لافتين إلى ضرورة زيادة بدل الغذاء من 210 جنيهات إلى 400 جنيه أسوة بباقي الشركات التابعة للقابضة، فضلا عن أهمية سرعة الانتهاء من لجنة التسوية والترقيات، وصرف المكافأة والحافز السنوي 12 شهرا، أسوة بزملائهم على مستوى قطاعات شركات قطاع الأعمال تحقيقًا للعدالة.

رفض عرض الإدارة

وكشف مصدر عمالي، تحفظ على ذكر اسمه، أن العمال رفضوا عرض إدارة الشركة بمنحهم 10% علاوة اجتماعية، و3% بدل غلاء، وأصروا على جميع مطالبهم.

وكان المفوض العام للشركة قد اجتمع بـ3 عمال من كل مصنع، وطرح عليهم صرف 10% علاوة اجتماعية و3% بدل غلاء، غير أنهم رفضوا وتمسكوا بجميع مطالبهم، خاصة زيادة الأرباح السنوية.

وهدد العمال بتصعيد موقفهم بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى إدارة الشركة في حال عدم تنفيذ مطالبهم، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار غير المسبوق، مشيرين إلى أن الأمن الإداري هو الذي يتواجد داخل الشركة حاليًا.

وكشف المصدر عن أن المفوض العام للشركة قال لمحافظ الغربية، في وقت سابق، إن العاملين في غزل المحلة لا يستحقون علاوة غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية؛ لأنهم يحصلون على أرباح سنوية بقيمة 12 شهرًا.

انتشار أمني

وقال قيادى عمالى فى الشركة، طلب عدم نشر اسمه، إن محافظ الغربية اللواء أحمد ضيف صقر حاول التدخل، وطالب رئيس مجلس إدارة الشركة بالتفاوض مع العمال بالتنسيق مع القيادات الأمنية؛ لإنهاء الإضراب وعودة العمل داخل عنابر الشركة واحتواء مطالبهم.

وكثفت مديرية أمن الغربية من تواجد قواتها فى مداخل المدينة ومخارجها؛ تخوفا من تفاقم الأوضاع، ونشرت أفراد شرطة سريين لسرعة السيطرة على غضب العمال.

رابط دائم