استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية اعتقال قوات الانقلاب 5 من أهالي ديرب نجم بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين بالمركز والقرى التابعة له أمس الأربعاء دون سند من القانون استمرار لجرائم الاعتقال التعسفي التي تنتهجها قوات الانقلاب.

وذكر شهود العيان من الأهالي أن الحملة داهمت عددًا من بيوت المواطنين بقريتي”صفط رزيق” و”بهنيا” وروعت النساء والأطفال قبل أن تعتقل كلا من: محمد ثابت أحمد نوح “53 عاما” تاجر أعلاف وسبق اعتقاله لمدة عام، أحمد عبد الحميد محراث “45 عاما” موظف بالصحة، محمد السيد محمد عوض “54 عاما”، مدرس ثانوي بالأزهر، محمد الإمام سعودي “54 عاما” مدرس ابتدائي، محمد محمود فتح الله “24 عاما” حاصل علي ليسانس لغة عربية من جامعة الأزهر وسبق اعتقاله، وخرج في مارس الماضي بعد حصوله علي حكم بالبراءة.

وحمل أهالي المعتقلين الخمسة وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ديرب نجم المسئولية عن سلامتهم، مطالبين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني التحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الإفراج عنهم.

وعلي مدار الأربعة أيام الماضية اقتحمت قوات الانقلاب بالشرقية العديد من منازل المواطنين واعتقلت مجموعة من الأهالي بينهم 2 من أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بمنيا القمح، و5 مواطنين من بلبيس، و3 من الزقازيق بينهم أستاذ جامعي وآخران من مركز ههيا وكفر صقر وأبوكبير؛ استمرار لحملات الاعتقال التعسفي التي تنتهجها قوات الانقلاب بحق المواطنين الذين يعبرون عن رفض الفقر والظلم المتصاعد يوما بعد الآخر.

ولا تزال قوات الانقلاب تخفي عددًا من أبناء المحافظة بينهم الطالبة ندا عادل فرنسيه التي تم اعتقالها من منزلها بالقرين يوم 12 أكتوبر الماضي دون ذكر الأسباب.

رابط دائم