تقوم وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب بتحريف وتبديل مناهج التعليم في مراحله المختلفة، من أجل تزييف وعي الشعب المصري ومحاولة تضليل شبابه الذي يعتبر من أكثر المتابعين والرافضين للانقلاب العسكري.

حيث دست الوزارة إحدى الموضوعات التي تتحدث عن الانقلاب العسكري في صورة الثورة الشعبية التي دافع عنها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، والزعم بتدخل القوات المسلحة للحفاظ على الأمن العام، في الوقت الذي قتل فيه الجيش الآلاف من الشعب المصري واعتقل عشرات الآلاف بعد الانقلاب الغاشم الذي قام به على الرئيس محمد مرسي.

وروجت سلطات الانقلاب وأجهزته الأمنية خلال الدرس الذي تم دسه في منهج الصف الثالث الإعدادي، إلى بيان الانقلاب في 3 يوليو 2013 الذي تم من خلال الانقلاب على الرئيس مرسي، وزعمت بأن الرئيس محمد مرسي رفض إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس محمد مرسي الإعلان عن انتخابات برلمانية ديمقراطية بإشراف دولي وعرض برنامج الرئيس على البرلمان فإما عزله وإما أبقى عليه، إلا أن قادة الانقلاب استبقت الأحداث ودعت المعارضين لجماعة الإخوان بالنزول لتصوير المشهد على أنه ثورة والانقلاب على الرئيس في أقل من ساعتين على مرور نوزول الآلاف في التحرير.

تم تحدثت سلطات الانقلاب عن نتائج الانقلاب من حيث السيطرة على الحكم وتعيين عدلي منصور ثم الزعم بإجراء انتخابات رئاسية سيطر من خلالها عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب على الحكم في البلاد.

يذكر أن سلطات الانقلاب أمرت وزارة التربية والتعليم بتغيير المناهج والترويج للانقلاب العسكري على أنه ثورة وتزييف وعي الشباب، إلا أن المفاجآت تأتي دائما في مواجهة الانقلاب ليظلوا العقدة التي تقف أمام انقلاب السيسي.

واقرأ أيضا:

"الانقلاب" يحذف انتصارات "صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع" من مناهج المدارس

Facebook Comments