رغم التهديدات الأمريكية المتواصلة، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضرب عرض الحائط بكل هذه التهديدات، وأكد أمس الإثنين أن التحضيرات متواصلة لشحن منظومة إس 400 الروسية إلى البلاد، وأن تحديد أماكن نشرها عائد لوزارة الدفاع ورئاسة الأركان.

وأوضح الرئيس التركي، خلال مؤتمر صحفي بإسطنبول قبيل مغادرته إلى العاصمة البوسنية سراييفو، أن أعمال تحميل المنظومة إلى الطائرات التي ستشحنها إلى البلاد جارية، مشيرا إلى اتفاق مسبق مع موسكو على موعد وصول المنظومة. وأشار الرئيس إلى أن وزارة الدفاع ورئاسة الأركان تعملان حاليا على تحديد أماكن نشر المنظومة الروسية.

وكانت تركيا قد قررت شراء منظمة “إس 400” الروسية، سنة 2017، في أعقاب تعثر جهودها لشراء منظومة باتريوت الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة قد هددت تركيا بعقوبات في حال مضت قدمًا في الصفقة الروسية، وترفض الأخيرة تلك التهديدات وتعتبرها لا تليق بدولتين عضوين بحلف شمال الأطلسي (ناتو). وتقول واشنطن إن المنظومة الصاروخية الروسية المتقدمة تنطوي على تهديد لبرنامج الطائرات الأمريكية المقاتلة إف 35، وإنه لا يمكن لتركيا أن تمتلك الاثنين.

مزايا متعددة وقدرات هائلة

وتعد منظومة “إس-400 تريومف” (S-400 Triumf) واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا في العالم حاليا، وهي من إنتاج شركة “ألماز-أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية. دخلت هذه المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300” (S-300) التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.

و“إس-400 تريومف” مخصصة لرصد وإسقاط أهداف في مدى يتراوح بين 40 و400 كم، وفي بيئة شديدة التشويش، وتنطلق صواريخها بسرعة 15 ضعف سرعة الصوت.

وتستخدم 4 صواريخ مختلفة المدى لتغطية نطاق عملياتها وهي: صاروخ (40N6) بمدى (400 كم) للأهداف بعيدة المدى، وصاروخ (48N6) بمدى (250 كم) للأهداف طويلة المدى، وصاروخ (9M96E2) بمدى (120 كم) للأهداف المتوسطة المدى، وصاروخ (9M96E) بمدى (40 كم) للأهداف قصيرة المدى.

والمنظومة مصممة لتدمير طائرات وصواريخ استراتيجية وتكتيكية، وصواريخ باليستية، وأهداف تفوق سرعتها سرعة الصوت، وهي قادرة على تدمير عدة أهداف في آن واحد.

وبحسب صحيفة “القدس العربي”، فإن هذه المنظومة ليست فقط متطورة للغاية، وإنما أيضا أقل تكلفة من المنظومات المناظرة لها. على سبيل المثال يتكلف شراء بطارية من هذه المنظومة 500 مليون دولار، بينما تتكلف البطارية من منظومة “باتريوت باك-2 (Patriot حوالي مليار دولار، والبطارية من منظومة “ثاد” حوالي 3 مليارات دولار، وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية الذي جعل المنظومة الروسية موضع اهتمام في جميع أنحاء العالم.

دول حصلت على “إس 400”

وتعد الصين أول مشترٍ لهذه المنظومة؛ حيث وقّعت على صفقة للحصول عليها في نوفمبر 2014، وحصلت على أول دفعة من بطارياتها في مايو 2018.

وتعد تركيا من أوائل الدول التي أعلنت عن مساعيها للحصول على المنظومة، حيث أعلنت تركيا في سبتمبر 2018 أنها وقعت عقدا مع روسيا لشراء منظومة “إس-400” بعد تعثر جهودها المطولة لشراء أنظمة الدفاع الجوي من الولايات المتحدة.

وفي نوفمبر قال المدير العام لشركة “روستيخ” للصناعات الدفاعية الروسية، سيرغي تشيميزوف، إن تكلفة الصفقة تزيد قليلا عن ملياري دولار. ووفق تصريحات لمسئولين أتراك فإن أنقرة ستبدأ عملية استلام منظومة “إس-400” في النصف الأول من يوليو/ تموز الجاري؛ لتكون ثاني مشتر لها.

كما وقعت الهند في أكتوبر الأول 2018 عقدا مع روسيا بـ5.5 مليار دولار للحصول على 5 أنظمة من منظومة “إس-400″، وسيبدأ التسليم في أكتوبر 2020 على أن يكتمل في أبريل 2023، حسب تصريحات لوزير الدولة الهندي لشؤون الدفاع سوبهاش باهامري أمام برلمان بلاده.

ومن الدول المهتمة بشراء المنظومة، تعتبر المملكة على رأسها حيث أعلنت في أكتوبر 2017، على خلفية زيارة أجراها الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى موسكو، آنذاك، أنها توصلت إلى اتفاق مع روسيا حول شراء دفعة من منظومة “إس-400”.

وفي فبراير2018، قال مساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوخين، إن جميع الوثائق المتعلقة بتزويد السعودية بـ”إس-400″ تم التوقيع عليها، وتمت الموافقة على جميع المعايير. بينما قال السفير السعودي لدى موسكو، رائد خالد قرملي، في 6 نوفمبر 2018، ردا على سؤال حول موعد توريد تلك المنظومة للمملكة: “هذه المسألة لا تزال قيد النقاش، ولم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بها”.

كما تعد قطر من الدول الرامية للحصول على المنظومة، حيث أعلنت في مارس 2019  عن ذلك، حيث صرح وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن “هناك مناقشة لشراء مختلف المعدات الروسية” – وتحديدا إس-400 – رغم عدم اتخاذ قرارات بعد”.

ومن الدول المهتمة أيضا كل من روسيا البيضاء وباكستان والجزائر والمغرب وغيرها.

أما منظومة إس 300 الأقل إمكانيات، فإن هناك 17 دولة قامت باقتنائها هي اليونان وسلوفاكيا وبلغاريا وأوكرانيا والجزائر وأرمينيا وأذربيجان ومصر والهند وإيران وكازاخستان وفنزويلا وفيتنام وجورجيا ومولدوفا وتركمنستان وأوزبكستان.

Facebook Comments