لقي عشرات من القوات الموالية للإمارات مصرعهم وأصيب قائد عسكري بارز مدعوم من أبو ظبي، في هجومين استهدفا مواقع في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت مصادر أمنية يمنية الخميس، إن سيارة مفخخة انفجرت وسط مبنى الشرطة الواقع بحي عمر المختار بمدينة الشيخ عثمان، حين كان الجنود يتوافدون إلى ساحة المبنى لأداء الطابور الصباحي ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقال مصدر أمني في وقت لاحق، إن العشرات من عناصر الشرطة سقطوا بين قتيل وجريح في هجوم ثان في المدينة.

من جانبها أعلنت جماعة الحوثي عن أن "سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية" التابعين لها نفذا عملية مشتركة على معسكر الجلاء بـعدن.

وقالت مصادر أمنية وطبية، في تصريحات لرويترز، إن 32 شخصًا على الأقل قتلوا في الهجوم على العرض العسكري.

وقال المتحدث باسم "القوات المسلحة" يحيى سريع: إن "العملية المشتركة استهدفت عرضا عسكريا للغزاة والمرتزقة وكانت الإصابة دقيقة".

وأضاف، في تصريحات لقناة المسيرة التابعة للحوثي: "تم استهداف العرض العسكري بطائرة قاصف 2K وصاروخ باليستي متوسط المدى لم يكشف عنه حتى الآن".

ونقلت الأناضول عن مصدر أمني يمني قوله: إن قائد قوات الدعم والإسناد "قوات خاصة"، المدعوم من الإمارات اللواء منير اليافعي "أبو اليمامة"، قتل في هجوم بطائرة مسيرة شنه الحوثيون على المعسكر.

وأضاف المصدر أن اليافعي قتل في هجوم بطائرة مسيرة شنه الحوثيون، الخميس، استهدف عرضا عسكريا لقوات الحزام الأمني، في معسكر الجلاء غربي مدينة البريقة.

Facebook Comments