على طريقة ولي العهد السعودي “ابن سلمان” الملقب بـ”المنشار”، وهو اللقب الذي يشير إلى جريمة مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” وتقطيع جثته داخل قنصلية بلاده بمدينة “إسطنبول” التركية، هددت نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة بحكومة السيسي المعارضين بالخارج بالتقطيع.

وقالت الوزيرة في تجمع للجالية المصرية في كندا: “أي حد يقول برة كلمة على بلدنا.. يتقطّع”، مشيرةً بعلامة “النحر”.

وأثار الفيديو موجة من الانتقادات للوزيرة ونظام “السيسي” مؤكدين أن حديثها يعبر عن سياسة النظام ضد معارضيه.

فغرّد المعارض المصري “أيمن نور“: “#نبيله_مكرم_عبدالشهيد لقلة خبرتها بالعمل العام وسطحيه وتفاهة شخصيتها لم تدرك الفارق بين ما استمعت إليه من مؤامرات في الغرف المغلقة أثناء اجتماعات #المجموعه_المخابراتيه_لمكافحه_نشاط_تركيا وبين ما يمكن أن تفصح عنه في الاجتماعات العامة، فكشفت نوايا نظام #السيسى المجرم”.

وقال السياسي “أسامة رشدي“: “#وزيرة_الهجرة في نظام #السفاح_السيسي #نبيلة_مكرم تهدد المعارضين المصريين بمصير #خاشقجي وتسأل الحاضرين من المصريين ف اجتماع في #كندا”.

وسخر الصحفي “سلامة عبد الحميد“: “وزيرة الهجرة نبيلة مكرم عبد الشهيد في #كندا: “أي حد يقول كلمة على #مصر من بره هايتقطع رقبته”.

مهاجرون حاضرون: تصفيق”.

وغرّد الإعلامي محمد جمال هلال: “تهدد هذه الوزيرة المصرية ومن علي الأراضي الكندية المعارضين أو المنتقدين في الخارج لسياسة النظام العسكري في #مصر بمصير #جمال_خاشقجي التقطيع كما قالت ! الوزيرة الانقلابية هي نبيلة مكرم وزيرة الهجرة. لذلك يجب التحرك بدعوي ضدها في الخارج .

ويعتمد نظام السيسي على سلاح القتل بكافة وسائله ضد معارضيه بالداخل، لكن الجديد في كلام الوزيرة في الفيديو هو أن آلافاً من المصريين بالخارج صاروا مهددين أيضاً.

فهل يحذو “السيسي” حذو المنشار “ابن سلمان” ضد معارضيه؟

 

Facebook Comments