أثارت التقارير الرسمية التي أصدرها البنك المركزي مؤخرا حول حجم ديون مصر الداخلية والخارجية والتي تصل إلى 338 مليار دولار مخاوف كثيرة بين المصريين لما لهذه الديون الضخمة من تأثيرات شديدة السلبية على حاضر البلاد ومستقبلها.

ومن هذه التأثيرات المخيفة رهن إرادة مصر للدائنين الأجانب ووضع سيادة وإرادة مصر أسيرة لدى هذه الجهات.

وفي هذا الإنفوجراف نستعرض أخطر 5 كوارث ناتجة عن هذه الديون الضخمة التي قام السيسي باقتراض أكثر من 70% منها خلال سنوات ما بعد انقلاب 3 يوليو الكارثي منتصف 2013م:

 

فيسبوك