ظهر 5 من المعتقلين مساء أمس بمحكمة ديرب نجم بمحافظة الرقية للعرض على نيابة الانقلاب بعد تعرضهم للإخفاء القسري منذ اعتقالهم الاحد الماضي من منازلهم 17 مارس الجاري واقتيادهم لجهة غير معلومة دون سند من القانون.

كان مركز الشهاب لحقوق الإنسان قد أدان القبض التعسفي والإخفاء القسري بحق المعتقلين الـ5، من أهالي مركز ديرب نجم، محملاً عبر صفحته على فيس بوك وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية أمن الشرقية مسئولية سلامتهم، وطالب بالإفراج عنهم ، وهم:

1- عاطف محمد عبد الحليم، 41 عامًا، أعمال حرة.

2- محمد عاطف محمد عبدالحليم، طالب بالصف الأول الثانوي.

3- نبيل عوض الله رفاعي، 55 عامًا، موظف بالأزهر.

4- عبد المنعم اليد مرسي، 55 عامًا، واعظ بالأزهر.

5- أحمد محمد عبد الرازق عوض، 35 عامًا، طبيب.

وفي نفس المركز لا تزال قوات الانقلاب ترفض الكشف عن مصير طالبين منذ اختطافهما من منزليهما عصر الجمعة ، 8 فبراير2019 ، دون سند من القانون، وهما:

“السيد الصباحي البيطار” 20 سنة، من قرية المناصافور”، وهو طالب بالفرقة الأولى بكلية الدعوة بجامعة الأزهر بالقاهرة، وسبق اعتقاله نحو عامين، وبعد أن حصل على البراءة خرج من السجن يوم 5 نوفمبر 2017.

والطالب الثاني هو “حذيفة محمد عبد الفتاح النمر” 17 سنة، من قرية المناصافور، وهو طالب بالصف الثاني الثانوي العام، والذي اعتقل أيضا من منزله.

كما ترفض قوات الانقلاب إجلاء مصير ” آلاء السيد علي “الطالبه بكليه الآداب جامعة الزقازيق من أبناء مركز منشاة أبوعمر والتي تم اختطافها من قبل قوات أمن الانقلاب بالشرقية من داخل جامعة الزقازيق السبت الماضي 16 مارس الجاري دون سند من القانون ودون ذكر الأسباب.

ورغم البلاغات والتلغرافات التى حررها ذويها لتوثيق الجريمة والمطالبة بالكشف عن مكان احتجازها إلا أن قوات الانقلاب والجهات المعنية لم تتعاطى معها بما يزيد من مخاوف اسرتها على سلامتها.

اعتقال مواطنين اثنين من البحيرة

إلى ذلك. استنكرت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان اعتقال قوات الانقلاب للمواطن “مصطفى إبراهيم صالح”، طبيب بيطري، دون سند من القانون من إحدى الطرق أثناء قيادته لسيارته و اقتياده لمركز شرطة حوش عيسى بمحافظة البحيرة، صباح أمس الأربعاء 20 مارس الجاري.

وطالب المركز بوقف نزيف الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم واحترام القانون وحقوق الإنسان والإفراج الفوري عن المواطن الضحية.

فيما اعتقلت قوات الانقلاب أيضا أمس من كفر الدوار بمحافظة البحيرة المواطن “كريم إبراهيم إسماعيل “واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

وحملت أسرة الضحية البالغ من العمر 24 عاما ويعمل فني للديكور سلامته لسلطات الانقلاب وناشدت منظمات حقوق الإنسان توثيق الجريمة والتحرك على جميع الأصعدة للكشف عن مكان احتجازه ورفع الظلم الواقع عليه.

كانت قوات الانقلاب قد اعتقلت أول أمس عدد من طلاب جامعة الأزهر بعد اقتحام شقين للطلاب بحدائق القبة دون أن تذكر أسباب ذلك ضمن جرائمها المتصاعدة بحق جموع الطلاب خاصة طلاب جامعة الأزهر.

إلى ذلك لا يزال الطلاب المعتقلون مختطفين قسريا حتى كتابة هذه السطور ولم يتم عرضهم على النيابة حتى اليوم.

Facebook Comments