واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصريحاته المهينة للنظام السعودي والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ حيث كشف ترامب أمس السبت عن تفاصيل عما دار بينه وبين ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز بشأن دفع الرياض مقابل الحماية العسكرية التي توفرها لها واشنطن، وجدد ترامب رفضه الدعوات المرفوعة داخل بلاده لمقاطعة السعودية.

وذكر ترامب في تجمع بولاية ويسكونسن شرقي أمريكا – بحسب شبكة الجزيرة – أنه اتصل بالملك، وقال له “أيها الملك، لقد أنفقنا الكثير ونحن ندافع عنك، وأنت تملك الكثير من المال”، حينها قال ملك السعودية: “لكن لماذا تتصل بي؟ لا أحد أجرى معي اتصالا كهذا في السابق”، فقال ترامب: “هذا لأنهم كانوا أغبياء”.

ومضى الرئيس الأمريكي بالقول: “السعودية دولة ثرية جدًّا، ندافع عنها، ونقوم بتمويلها، ليس لديها سوى النقود، وهي تشتري الكثير منا (..)، هناك أشخاص يريدون مقاطعة السعودية، في حين أنها اشترت منا ما قيمته 450 مليار دولار، لا أريد أن أخسرها”.

وكان الرئيس ترامب تحدثت ثلاث مرات على الأقل في تجمعات سابقة السنة الماضية عن تفاصيل اتصاله بملك السعودية، ومطالبته السعودية بدفع مزيد من الأموال نظير الحماية الأمريكية لبلاده.

ففي تجمع بولاية فرجينيا يوم السبت 29 سبتمبر الماضي، قال الرئيس الأمريكي إنه تحدث مطولا مع الملك سلمان، وقال له “ربما لن تكون قادرا على الاحتفاظ بطائراتك؛ لأن السعودية ستتعرض للهجوم، لكن معنا أنتم في أمان تام، لكننا لا نحصل في المقابل على ما يجب أن نحصل عليه”.

وفي تجمع انتخابي آخر بولاية مسيسيبي يوم الثلاثاء 2 أكتوبر الماضي، قال ترامب إنه حذر ملك السعودية من أنه لن يبقى في السلطة “لأسبوعين” دون دعم الجيش الأمريكي.

وتأتي تصريحات ترامب في ظل تزايد الانتقادات داخل الكونجرس لسياسات السعودية بشأن حرب اليمن وتورط قيادتها في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أوائل أكتوبرالماضي.

وأدت هذه الانتقادات إلى اعتماد المشرعين الأمريكيين قرارات تدعو إدارة ترامب لوقف دعمها للتحالف السعودي الإماراتي في حربه باليمن، وقرارًا آخر يحمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مسئولية إصدار الأمر باغتيال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

Facebook Comments