اتهمت حكومة الوفاق الوطني الليبية جهات أجنبية بالوقوف وراء القصف الجوي الذي تتعرض له العاصمة طرابلس خلال الأيام الماضية، مشيرة إلى وقوع قتلى ومصابين جراء ذلك القصف.

وقال فتحي باشاغا، وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، في تصريحات صحفية: إن الطائرات التي قصفت طرابل مزودة بتقنيات لا تملكها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر؛ حيث إن إصاباتها كانت دقيقة جدًّا، مشيرا إلى أن هذه التقنيات تتوفر لدى دول معروفة.

وأضاف باشاغا أن “ليبيا تتعرض لعدوان أجنبي، ولدينا دلائل على مشاركة طائرات أجنبية في قصف طرابلس”، مشيرا إلى أن طرابلس فقدت 5 شهداء و27 جريحا بصاروخ تم تزويده من إحدى الدول التي تدخلت في الشأن الليبي.

وطالب باشاغا فرنسا باحترام قيمها الديمقراطية وعدم دعم حفتر، قائلا: “لا يعقل لدولة عريقة لها تاريخ في الحرية والديمقراطية أن تتورط في دعم المجرم حفتر الذي يقتل المدنيين في طرابلس يوميا”.

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية قد كشفت عن وجود دعم فرنسي لقوات حفتر، في مقال تحت عنوان: “انتقادات لفرنسا لدورها الغامض في الملف الليبي”ز

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن ولفرام لاشر، الباحث المختص في الشئون الليبية بـ”المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن”، قوله إن “الدعم التقني الذي تقدمه باريس، منذ 2016، لقوات حفتر تحت عنوان محاربة الارهاب، ينظر له مع الزمن، كدعم سياسي يعزز صعود الجنرال الليبي بقوة”.

Facebook Comments