“ولا يوم من أيامك يامرسي”.. هذا لسان حال عدد كبير من العمال، بعد الكارثة التي يواجهونها منذ أن انقلب السيسي على الرئيس، وأطاح بمكاسب وأحلام العمال في غد مشرق وحياة كريمة بدأت مع الرئيس الذي ذهب إليهم في مصانعهم وقدم لارؤية لإصلاح أوضاع العمل والعمال.

ويتذكر العمال كلمات الرئيس مرسي في عيد العمال عام 2013 حين قال: “انتهي عصر بيع القطاع العام.. انتهي عصر تسريح أحد من عمال مصر.. ننهض معا بسواعد كل عمال مصر.. انتم الشركاء لعمل تنمية حقيقية في مصر.. عايزين نمتلك إرادتنا بالانتاج.. لازم ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا، ولن نستطع إنتاج كل هذا بدون العامل المصري وفي المقدمة مصنع الحديد والصلب.. أؤكد أن الارادة السياسية معاكم”، وشهدت رواتب ومعاشات المصريين طفرة كبيرة عقب ثورة يناير وخلال حكم الرئيس مرسي.

في الإنفوجراف التالي نستعرض أبرز الخسائر التي تكبدها العمال في سنوات الانقلاب:

Facebook Comments