كشفت وكالة الأنباء الفرنسية التفاصيل الكاملة لاستشهاد ٣ فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي، أمس الجمعة، بينهم فتى، خلال المواجهات على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة قوله: “استشهد الشاب محمود اكرم محمد ابو سمعان (24 عاما) الذي أصيب برصاصة من الجيش الاسرائيلي في البطن وخرجت من الصدر في شرق غزة”.

وأضاف: “كما استشهد الفتى فارس حافظ السرساوي (14عاما) برصاصة في صدره شرق غزة” موضحا أن “عدد الجرحى ليوم الجمعة بلغ حتى منتصف اليوم 376 إصابة مختلفة تم تحويل 192 منها الى المستشفيات، ومن بين الإصابات 126 بالرصاص بينها سبع حالات خطيرة”.

كما أوضح القدرة “أن رصاصا مباشرا استهدف سيارتي إسعاف وخيمة طبية، وأصيب مسعف إصابة خطرة، كما أصيبت أيضا صحفية”.

وفي المساء أعلن القدرة استشهاد الشاب الفلسطيني حسين الرقب (28 عاما) برصاصة في الرأس أصابته بينما كان شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة.

ولفتت فرانس برس إلى أن رئيس حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية زياد النخالة، توعد بأن يجعل المستوطنات المحاذية لقطاع غزة مكانا لا يصلح للحياة، اذا استمر جيش الاحتلال الاسرائيلي بقتل متظاهرين فلسطينيين في احتجاجات “مسيرات العودة” قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة واسرائيل.

وجاء كلامه كلمة متلفزة بثت عبر شاشات كبيرة حيث يوجد الفلسطينيون في مخيمات.

وأشارت إلى أن جيش الاسرائيلي نشر الخميس قوات اضافية على الحدود مع قطاع غزة.

ويواصل الفلسطينيون احتجاجاتهم التي بدأت في 30 مارس الماضي قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة للمطالبة بإنهاء الحصار الاسرائيلي المفروض منذ عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين “في العودة الى ديارهم التي هجروا منها قبل سبعين عاما” وفق ما تقول الهيئة العليا الداعية الى التظاهر.

ومنذ 30 مارس، استشهد 197 فلسطينيا على الاقل برصاص الصهاينة.

Facebook Comments