بعد يوم واحد من اختيار مصر رئيسًا للشبكة العربية لحقوق الإنسان، شنت قوات أمن الانقلاب حملة همجية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، منهم عدد من السيدات، على رأسهن ابنة نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، خيرت الشاطر، والمحامية هدى عبد المنعم.

بالإضافة إلى مجموعة من المحامين، منهم محمد أبو هريرة، وطارق السلكاوي، وعدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان في مصر بعد الانقلاب، منهم مروة أحمد مدبولي التي كان زفافها بعد أيام لزوجها الخارج لتوه من سجون الانقلاب بعد أن قضى 5 سنوات على ذمة هزلية “مسجد الفتح”.

في الملف التالي نستعرض تفاصيل ما حدث، وردود الأفعال عليه.

“تنسيقية الحقوق والحريات” تُعلق عملها في مصر احتجاجًا على قمع واعتقالات العسكر

“نساء ضد الانقلاب” تدعو إلى هبّة لتحرير المعتقلات

“الإخوان”: صوت الحرية لن يصمت والحركة متواصلة لتحرير مصر من العصابة

حملة همجية تعتقل عائشة الشاطر و”أبو هريرة” و”هدى” و”سمية” و”عودة”

شاهد| خلف بيومي: استمرار سياسة اعتقال المواطنين تعسفيًا يؤكد إفلاس النظام

Facebook Comments