يوما بعد يوم يتجلى فشل عصابة العسكر في مجال التعليم، وكان آخر مظاهر هذا الفشل إعلان وزارة التعليم في حكومة الانقلاب عدم تطبيق الامتحانات بنظام التابلت على امتحانات التيرم الأول للصف الأول الثانوي؛ وذلك على الرغم من تأكيد الوزارة عدة مرات على استعدادها لتطبيق النظام الجديد بمختلف مدارس الجمهورية.

وقال طارق شوقي، وزير التعليم في حكومة الانقلاب، في مؤتمر صحفي، إن "دفعة أولى ثانوي يؤدون امتحان يناير ورقيًا حتى يتم تدريبهم على التابلت وبنفس التقييم الجديد ويعقد لهم امتحان تجريبي في مارس وامتحان مايو المقبل سيكون إلكترونيا لدفعة أولى ثانوي"، مضيفا أن "امتحانات الثانوي العام ليست بسيطة أو سهلة وهناك فئات كثيرة من الطلاب، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين الأولى النظاميون وهم الموجودون في المدارس وهؤلاء يمتحنون من خلال التابلت أما المجموعة الثانية، هم طلاب الخدمات والموجودون في السجن والطلاب المصريين في الخارج وسوف يؤدون الامتحان ورقيا ولهم كنترول خاص بهم".

وحول طريقة امتحان طلاب الصف الثاني الثانوي، قال شوقي: إن "الطلاب النظاميين في الصف الثاني الثانوي ونسبتهم 95% موجودون في المدارس الحكومية والخاصة يؤدون الامتحان إلكترونيا، والصف الثاني الثانوى يؤدون الامتحان في مدارسهم، أما طلاب الصف الأول الثانوي سوف يتسلمون التابلت قبل نهاية ديسمبر بنسبة 90%"

من ناحية أخرى، كشف محمد عمر، نائب وزير التعليم لشئون المعلمين في حكومة الانقلاب، عن تلقي 418 ألفًا و471 طلبًا إلكترونيًا في مسابقة العقود المؤقتة للمعلمين على البوابة الإلكترونية للتوظيف، منهم 415581 طلب توظيف وتطوع 2353، مشيرًا إلى أن التعيين فى المرحلة المقبلة سيتم وفق قواعد محددة.

ويأتي فشل تعليم الانقلاب في تطبيق نظام التابلت خلال امتحانات التيرم الاولي للعام الدراسي الحالي، بعد فشلها 3 مرات العام الماضي في تطبيق، خلال التيرم الأول وفي شهر مارس وخلال إمتحانات نهاية العام الدراسي، وذلك بسبب تكرار سقوط السيتسم، الأمر الذي أثار استياء الطلاب وأولياء أمورهم ودفعهم للمطالبة بإلغاء تطبيقه او تأجيله حتي الانتهاء من الاستعدادات اللازمة.

Facebook Comments