هزيمة ساحقة للحلف الدنس في ليبيا بن زايد وبن سلمان والسيسي مرتزقة حفتر هربوا وتحولت أسلحة الحلف  إلى رماد أو غنائم، بينما تشن طائرات الانقلاب العسكري غارات مكثفة على شمال سيناء والشيخ زويد، شب حريق مفاجئ بمنطقة ميدان التحرير، اليوم الثلاثاء، وانتقلت قوات الحماية المدنية إلى مكان الحريق، يأتي ذلك في وقت تسربت فيه أنباء عن وصول جثامين مجندين وضباط مصريين قتلوا في صفوف ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، خلال المعارك الدائرة مع الحكومة الشرعية في ليبيا.

وتحدثت أنباء متداولة عن وجود تحركات غير عادية في المستشفى العسكري بالمعادي تستقبل عددًا من طائرات الهليكوبتر التي تنقل جثامين جنود الجيش المصري من لبييا، وتقول مصادر عسكرية: “مفيش مشكلة يقتل ناس أبرياء في سيناء علشان يداري على فضيحته في ليبيا ويقول إنهم ماتوا في سيناء”، والسؤال الآن بـ”كورونا” أم بالإرهاب كيف يفسر السيسي نعوش الجنود المصريين العائدة من ليبيا؟

الجيش أصبح مرتزقة

وتحت هاشتاج #اسحب_جنودنا_من_ليبيا نشر مراقبون ونشطاء تغريدات تحدثت عن قتلى ومصابي الجيش المصري في ليبيا، وأنهم يصلون كل ساعة إلى مستشفى المعادي العسكري.

وسيطر ثوار ليبيا سيطرة كاملة على مدينتي صبراتة وصرمان، وسط هروب جماعي لمسلحي وميليشيات المجرم حفتر، ولا عزاء لحكام الإمارات والسعودية ومصر، وتمت السيطرة الكاملة الآن على مدينة العجيلات غرب مصراتة.

وخرجت أبواق إعلام السفيه السيسي تلطم الخدود وتشق الجيوب وتولول، وقال الإعلامي المطبل مصطفى بكري: “من حقنا أن نسأل أين المجتمع الدولي وأين الجامعة العربية من اختراق تركيا حظر توريد السلاح وشن حرب عسكرية ضد ليبيا وجيشها الوطني وحكومتها الشرعية”.

ورد عليه الناشط وائل جمعة بالقول: “بكري بيسأل عن الجامعة العربية اللي هي ماتت من سنين والجيش الوطني الليبي اللي قواته معظمها مرتزقة من السودان وتشاد وروسيا والحكومة المعترف بيها دوليا من مصر والسعودية والإمارات فقط.. استغطى ونام”.

وقال الناشط مصطفى اللموني: “على فكرة مش من حقنا يا مصطفى بيه نتدخل في شئون بلد تانيه ونقولهم مين صح ومين غلط، بدل ما يتدخلوا في شئوننا ويقولولنا السيسي عمل انقلاب علي الرئيس الشرعي ويفضحونا، نلم نفسنا عشان محدش ينبش لنا في المستخبي ويعايرونا ببلحة واحنا مش ناقصين فضايح”.

ويقول الناشط محمد هنيد: “بعد هزيمة #حفتر في #ليبيا الرئاسة التونسية تتواصل مع #الامارات عراب الانقلابات والفوضى والحروب الأهلية في المنطقة! نرجو أن لا يكون في الأمر غدرًا بثورة ليبيا وأن أمرًا يدبر بليل . #شعب_تونس لكم بالمرصاد بعون الله وأرض ليبيا جهنم الغزاة ومقبرة المرتزقة والدواعش والميليشيات”.

وبينما يستجدي جنرال إسرائيل السفيه السيسي دول حليفة للتوسط لدى حكومة الوفاق الليبية، كي لا تعلن عن أسماء 70 قتيلا من قوات الصاعقة المصرية قُتلوا في ليبيا، قالت عملية “بركان الغضب” إن سفينة قادمة من مصر تحمل 40 طنا من الأسلحة والذخائر وصلت إلى ميناء طبرق شرق ليبيا.

وأضافت العملية -على صفحتها في فيسبوك- أن هذه الشحنة من الأسلحة والذخائر جاءت لدعم قوات حفتر في محاور القتال جنوب طرابلس، كما أعلنت قوات الحكومة الليبية أمس المنطقتين الغربية والوسطى في البلاد مناطق عمليات عسكرية، يُمنع فيها التحرك دون إذن مسبق، سواء للآليات العسكرية وشبه العسكرية أو شاحنات نقل البضائع والوقود.

ولفتت القوات -في بيان لها- إلى أن الإعلان عن هذا الإجراء يأتي استنادا إلى قانون الطوارئ والنفير العام الذي أعلنه القائد الأعلى للجيش الليبي فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي.

يقول الناشط السيد سالم:” المعيز مصدقين إن #السيسي مجتمع مع قادة الجيش عشان #كورونا ده إجتماع بسبب إللي حصل في #ليبيا إمبارح وموت جنود مصريين جعلهم السيسي مرتزقة لنظام #حفتر وتم نقل الجثامين #المستشفى_العسكري بالمعادي بطائرات هليكوبتر علي ما #رئيس_المعيز يقرر ماتوا بالكورونا أو بالإرهاب”.

استنساخ السيسي

وأعلنت قوات الحكومة الليبية، الأحد، تكبيدها خسائر فادحة في صفوف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إثر إحباطها هجوما فاشلا لها بمنطقة أبو قرين، شرق العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في بيان لمحمد قنونو الناطق باسم قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، تعليقا على مستجدات المعارك الدائرة في أبو قرين، جنوب مدينة مصراتة الاستراتيجية (200 كلم شرق طرابلس).

وقال قنونو: إن “قواتنا البطلة خلال ملحمة اليوم في أبو قرين نجحت في إسقاط طائرتي وينغ لونغ صينية الصنع، وأخرى عمودية نوع MI 35 ومقتل من فيها”.

وأوضح أن “سلاح الجو نفذ 12 ضربة جوية دقيقة استهدفت خلالها مدرعات وعربات جراد ومنصات الصواريخ لمليشيات حفتر بمنطقة أبو قرين عقب استدراجهم صباح اليوم لداخلها”.

وأشار إلى أن قواته “أطلقت هجومها المضاد الكاسح من كافة المحاور، وأطبقت على مسلحي المرتزقة والجماعات الإرهابية، وجردتها من مدرعاتها الإماراتية، وغنمت أسلحتها وذخائرها المصرية”.

ولفت قنونو إلى أن “المرتزقة فروا تاركين خلفهم جثث قتلاهم، فيما وقع العشرات منهم ليقبض عليهم باليد”.

وأكد أن قواته “أسقطت مرة أخرى ادعاءات وقف إطلاق النار المزعومة التي يعلنها حفتر والهدنة الكاذبة التي تستغل لجلب المرتزقة وتوريد السلاح”.

وفي وقت سابق الأحد، قال مصطفى المجعي الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابع لقوات الوفاق، إن قواته قتلت 35 على الأقل من قوات حفتر إثر إحباط هجومها على منطقة أبو قرين.

ويمكن القول إن دعم الإمارات المستمر لحفتر أعطاه الثقة المستمرة للانسحاب من اتفاق يناير؛ ما يدل على مدى اعتماد قوات حفتر على الدعم الخارجي، فبدون هذا الدعم لن يتمكن من استئناف هجومه.

ومع ذلك فإن أبو ظبي عازمة على إقامة إمبراطوريتها الإقليمية الخاصة في الوقت الذي تقمع فيه الحركات الديمقراطية والقوى الإسلامية، لاسيما “الإخوان المسلمين”.

فمنذ ثورات الربيع العربي 2011 ، حينما دعت الاحتجاجات الشعبية في جميع أنحاء المنطقة إلى إصلاحات ضد الأنظمة الاستبدادية التقليدية، لعبت الإمارات دورًا سريًا ولكن مهمًا في مكافحة مثل هذه الدعوات.

كما وجدت الإمارات أنه من الأسهل التلاعب بالقادة الاستبداديين لضمان نفوذها، وتشارك الإمارات خطاب حفتر “المؤيد للاستقرار المزعوم” لتبرير تدخلها؛ ما يجعلهما على وفاق، وتقدم حفتر كشريك مفيد لطموحات الإمارات العربية المتحدة في ليبيا.

وترى أبو ظبي في حفتر “النسخة الثانية من السيسي”، إذ تسعى لاستنساخ نظام عسكري مناهض للديمقراطية في ليبيا معتمد على الدعم الإماراتي كما هو الحال في مصر بعد تمويلها والرياض الانقلاب العسكري في يوليو 2013.

وعلى الرغم من أن الإمارات تدعم عمليات حفتر العسكرية، إلا أنها تصور دورها في ليبيا على أنه إنساني بحت وذي دوافع أمنية، وغالبا ما تتباهى بتقديم تبرعات للدولة غير المستقرة.

ومع ذلك فإن هذه الروايات تهدف إلى منح الإمارات غطاء دبلوماسيًا لإخفاء تدخلها وتطلعاتها الجيوسياسية من المجتمع الدولي، كما فعلت في مناطق أخرى على المستوى الإقليمي وخاصة في الصراع اليمني.

Facebook Comments