تحوّل هاشتاج #دار_افتاء_السيسي إلى ساحة من السخرية من المضحكات كالبكاء، كما قال “المتنبي”، بعدما تصدّر أرقام التداول كهاشتاج سياسي في مصر، بعدما تحولت دار الإفتاء ومرصدها الذي خصصته للعدوان على جماعة الإخوان المسلمين، ومفتيها المتخصص في إعدامات الإخوان والذي صدق على العشرات منها، إلى “ناقد سينمائي” يوصي بعدم متابعة مسلسلي “قيامة أرطغرل” و”وادي الذئاب”، وينصح في رمضان بفن يراه “يرقق المشاعر” من خلال مسلسل “الاختيار”، تمامًا كما نصح من قبل بفيلم “الممر”، وكلاهما من إنتاج المخابرات والشؤون المعنوية.

وساخرا كتب “محمد” “دار إفتاء العسكر.. ملاكي وأجره ونقل عام.. مخصوص يعنى”. أما “أبو خليل” فقال: “تسييس كبير جدا، وتحريض المصريين على فئة من الشعب المصري هم أهل سيناء الأكارم، ووصفهم بالإرهاب والهدف دعم خطاب النظام الذي يحاول إسكات المصريين بسبب تقصيره، والحجة محاربة الإرهاب. إضافة لذلك خلق بطولات زائفة لتلميع صورة الجيش المصري بعد هُزت صورته”.

وأضاف “حامد عبد ربه”: “خرجت علينا لتوصينا بمشاهدة مسلسل الاختيار.. وعدم مشاهدة مسلسل أرطغرل.. خلاص خلصتم كل حاجه معدش عنكم إلا المسلسلات! فعلا دار إفتاء تافهة”.

Facebook Comments