اعترف محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري بحكومة الانقلاب، بأن مفاوضات سد النهضة التى أجريت على مدار الفترة الماضية لم تحقق تقدما يذكر؛ بسبب المواقف الإثيوبية المتعنتة على الجانبين الفني والقانوني، مشيرا إلى أن إثيوبيا رفضت خلال مناقشة الجوانب القانونية أن تقوم الدول الثلاث بإبرام اتفاقية ملزمة وفق القانون الدولي، وتمسكت بالتوصل إلى مجرد قواعد إرشادية يمكن لإثيوبيا تعديلها بشكل منفرد.

وأعلنت وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب، مساء الجمعة 19 يونيو، أنها تقدمت بطلب إلى مجلس الأمن تدعو فيه المجلس إلى التدخل من أجل تأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان، التفاوض بحسن نية تنفيذا لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي؛ من أجل التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية السد.

وفي هذا الإطار، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#العرص_ضيع_النيل”، تنديدا بفشل عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، وحكومته في إدارة ملف سد النهضة.

وقال فارس الكلمة (دنجوان)، عبر حسابه على “تويتر”: “دماء الشهداء، القلوب المكلومة، الأفواه المكممة، الارتفاع الجنوني للأسعار.. تفشي الانحلال الخلقي، تنفيذ أجندات صهيونية، إقصاء أدوات الديمقراطية، تغييب اختيارات الشعب.. عشان كل اللي سبق بنقول أصبحت الثورة فرض عين”.

وأضاف: “الخسيس وعسكره.. باعوا الأرض وفرطوا في الغاز.. ونهبوا خيرات مصر… وأغرقوا البلد في الديون. ومضوا على اتفاقية سد النهضة… وهجروا أهل سيناء ودمروا منازلهم”.

وغرد “أبو أسماء” قائلا: “#العرص_ضيع_النيل وأهدر حريه الشعب وصادر مستقبله وحطم أحلامه وصنع الأوهام وأذل الشعب واستحمر العقول.. كل هذا بأمر من أسياده”.

وقال “رحومة بو شناف”: “أحرار مصر واجب وفرض عين.. تحرير بلدنا من خونة أفسدوا ونهبوا خيرات بلدنا، والأن جاء دور النيل وحرب المياه.. انصروا مصر”.

وأضاف: “مصر السيسي بلا إرادة وكوكتيل عجيب من قلة القيمة والفشل في كل نواحي الحياة”.

أما Toka Elkomy فغرد قائلا: “واحد راح ومضي على بياض.. ابقوا اتفقوا بعدين براحتكوا، والله لو تلاجه بيع وشرا مكان حد هيعمل كده.. مش مصير شعب ودولة!”.

وعلقت ندى عبد العليم قائلة: “أنا بقترح طالما السيسي بيحب يبني كباري يعمل كوبري بينا وبين #إثيوبيا، وبكده يبقى زيتنا في دقيقنا واتلم المتعوس على خائب الرجا”.

وقال Amr Emad: “العرص بيهدد التدخل في #ليبيا.. آه والله أنت سمعت صح #ليبيا وليس #إثيوبيا؛ لأن الديمقراطية أخطر عليه من جفاف مصر وعطش الشعب ودمار الأرض”. وتابع: “مش إعلام العرص قال #السيسي_حلها وجه مفكر ليه بقى بتصوتوا زي النسوان؟!”.

وعلق Tamer El-Shahawy قائلا:” إذا إنخفض منسوب النهر ، فليهرع كل جنود الملك ولا يعودون إلا بعد تحرير النيل مما يقيد جريانه “……عبارة فرعونية منقوشة علي جدران مقياس النيل بمعبد حورس في مدينة إدفو بمحافظة أسوان”.

وغرد مصري ضد الانقلاب قائلا: “نكتة الموسم المنقلب بالدبابة يتحدث عن السلطة المنتخبة في ليبيا.. أخبار إثيوبيا إيه يا عميل إسرائيل؟”.

Facebook Comments