تفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” مع هاشتاجي #بيع_طيارتك_البوينج و#بيع_طائرتك، ويطالب من خلالهما المتفاعلون أن يتحمل السيسي مسؤولية فشله وسوء إنفاقه على القصور وسرب الطائرات ومنظومة الدفاع الجوي التي تحميه ، فضلا عن مشروعات اللاجدوى في العاصمة الإدارية والإنشاءات التي يهدر فيها حقوق مصر ونافذة للاحتلال المقنع.
هذا في الوقت الذي كشف فيه الخبير الاقتصادي د.محمود وهبة أنه عندما تخطط الحكومة لاقتراض تريليون ونصف تريليون جنيه في عام  ، وهو يساوي ربع الدخل القومي اعرف أنها مفلسة إكلينيكا وتطلب الإسعاف”.
وجاء الهاشتاج بعد مطالبة السيسي للمصريين بأن تحملوا من أجل مصر، ودعا الناشطون أيضا إلى أن يبيع السيسي قصره في العلمين والعاصمة وأسطول طيارات الرئاسة وعربيات موديل السنة لأجل تخفيف الديون .

وقال آخرون إنه “في الدول المحترمة يبيعون طائرات الرئاسة، وفي مصر أكبر أسطول طائرات رئاسية في العالم بعدد 24 طائرة، ومع ذلك اشترى السيسي 4 طائرات جديدة ب 300 مليون يورو، أي حوالي 6 مليار جنيه بخلاف طائرة بوينج بنحو 500 مليون دولار نصف مليار دولار ، في حين أن البيت الأبيض الأمريكي ومنذ 200 سنة،  وقصر الرئاسة البيت الأبيض به طائرة واحدة يستعملها كل رئيس وليس أسطولا”.

تعليقات الناشطين
وقال سيف العلا (@Isomerism999) “بيعها يافقري خربت البلد يا “….”، أنت طولك خمس درجات على سلم الطيارة”.
وأضاف راجي عفو الله (@EmaarW)  “#بيع_طائرتك هتجيب على الأقل ٥٠٠ مليون دولار يسندوا الجنيه ، وكفاية ال٥ طائرات الإيرباص الفرنسية الصغيرة ، إحنا بنتكلم على SU -EGY البوينج القصر الطاير ، ولو مسافر مع الأسرة احجز طيارة من مصر للطيران كاملة لك ، لكن تقول لي لازم تُجهز بصواريخ دفاع جوي ، الإخوان معهم ستينجر”.
وكتبت شمس النهار (@NOUR_el_shams__) “هو وصل الكرسي عشان رفاهيته هو والعائلة المتسخة تقول له تنازل عن رفهيات”.
وزاد خالد جاويش (@kgawish80) بيع “نبطل بناية قصور وأعلى مئذنة وأفشخ كوبري وأجعص علم وشغل الخديوي إسماعيل اللي جابنا على حافة بير مايعلم به إلا ربنا”.
وأيده إسهاب أبو بكر مضيفا عبر (@ihababoubakr) “والساعة برضو”.
وساخرا كتب “أعرف” (@Egypuns1) “بقى اشتراها ووضبها وزوقها وأشتكها عشان يتفسح بيها هو وصوصو ومومو وصاصا وسونة وأيوش ، وتقوله بيعها تولع البلد ياعم”.
وامتدادا للسخرية كتب فراج (@MohammedFarag10) “ويهرب بتوكتوك ؟ وكتب حساب (@HassanM42779799) “وهي  الطيارات  دي  ليّ  ، دي علشان  مااااسر”.

طائرة بوينج
وفي سبتمبر الماضي، كشف طيار بشركة مصر للطيران أن السيسي أضاف لأسطول الرئاسة طائرة اسمها القصر الطائر ثمنها نصف مليار دولا ونفقاتها السنوية أكثر من مليار دولار إمكانياتها أضخم من فندق عملاق، في حين تمتلك مصر 12 طائرة رئاسية، وأن السيسي وصلت مشترياته من الطائرات 6 إلى الآن، منها 4 طائرات من ماركة “فالكون إكس 7” فرنسية الصنع، بقيمة 300 مليون يورو (3 مليارات جنيه) للتنقلات الرئاسية رغم وجود 24 طائرة مخصصة لمؤسسة الرئاسة.
رغم أن السيسي في مارس 2021، اشترى طائرة جديدة لتنضم إلى أسطول طائرات الرئاسة ب١٠٤ مليون دولار، واشترى نظاما دفاعيا للطائرة ب١٦٩.٦ مليون دولار .

شباك الطائرة
ويرى ناشطون أن الرفاهيات بالطائرات على مستوى غير طبيعي وتنتشر للسيسي صور وهو ينظر دائما من شبابيك الطائرات التي يركبها.

ويرى الدكتور أحمد فخري، استشاري علم النفس بجامعة عين شمس، في تصريحات صحفية أن نظرة السيسي من شباك الطائرة ، رسالة منه لإظهار القوة والهيمنة، وأنه ليس من السهل إسقاطه أو قتله، مؤكدا أن هذه الصورة تعمد فيها السيسي إظهار المقاتلات الجوية بجواره حتى يؤكد أن الجيش هو السيسي.

وأضاف “السيسي يتباهى بالسلاح والمقاتلات والجيش، لافتا إلى أن العقلية العسكرية هي المهيمنة على فكره، ولن يتم التنازل عنها بسهولة، وهذا ما ظهر عليه في تسليمه للعديد من المشروعات للجيش”.
ورأى د.جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة في تصريحات صحفية “السيسي يتعمد التصوير بتلك الزاوية وبنفس الطريقة، لإظهار العظمة والفطنة وقوة البصيرة، وأن البلاد كلها تحت بصره، وذلك دليل على شعوره بأن هناك الكثير ممن يحكمهم لا يعتبرونه حاكما”.
وأشار في تصريحاته إلى أن “السيسي يحاول تقليد حكام القرون الوسطى الذين ينظرون إلى شعوبهم، من أعلى الجبال والمرتفعات، حتى يظهر للجميع بأنه صاحب بصيرة كبيرة، وحتى يضع انطباعا للشعب بأنه متطلع للجميع”.

Facebook Comments