" اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم سنين كسني يوسف "كان هذا دعاء النبي وتضرعه في صلاته شهرا كاملا على قوم ظلموه وظلموا أصحابه، وقد تكرر ذلك في أكثر من مناسبة منها واقعة بئر معونة التي قتل فيها المشركون سرية كاملة غدرا من خيرة صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وقراء كتاب الله وكانو سبعين رجلا.
ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ربطوا بين مقتل مذيعة شهدت زورا في قضية أحداث كرداسة مرتين على الأقل أحدها أمام المصريين مع وائل الإبراشي والثانية أمام قضاة الانقلاب وبين دعاء مثل هذا الدعاء ردده أحد شهداء كرادسة ال20 الذين علقهم السيسي على المشانق غدرا وظلما وزورا.
شيماء جمال ارتدت النقاب وظهرت مع الإبراشي، بلقاء مرتب زاعمة أنها دخلت إلى كرداسة، فاستحضر الناشطون صورة إمام المسجد حافظ كتاب الله الشيخ عبد الرحيم جبريل ٨٠ عاما، والذي أعدمته سلطات الانقلاب في ٢٧ أبريل ٢٠٢١، بتهمة المشاركة في أحداث كرداسة ٢٠١٣، بعد شهادة شيماء جمال برغم شهود آخرين أكدوا وجوده في المسجد وقتها، فقدمت شهادتها -لدى المهطعين مقنعي رؤوسهم- وأبطلت شهادتهم فكان الجزاء من جنس العمل وعجله الله لها في الدنيا.
يقول ناشط إن "شهداء قضية كرداسة رفعوا مظلوميتهم لله .. فأخذ حقهم في الدنيا وعذاب الآخرة أشد وأبقى" وكانت العاقبة بحسب الناشطين أن #شيماء_جمال، المذيعة الانقلابية المصرية، اختفت قبل 4 أسابيع، ثم ثبت أن زوجها (قاض بمحاكم الانقلاب) قتلها بتهشيم رأسها بمسدس، ثم شوه وجهها بحمض، ودفنها بمزرعته.
الأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيد قال إنها "كانت ممن امتهن الكذب على الرئيس #مرسي و #الإخوان، وأُوقف برنامج تليفزيوني لها عام 2017 بعد أن شمت الهيروين على الهواء".
وكتب عنها الزجال شادي جاهين "في انتظار مشهد عظيم.. مين صراطه حيستقيم؟.. مين هيسقط في الجحيم؟.. مين هيحيا في جنة دايمة؟.. يا جماعة يا مسلمين"".

ألا وقول الزور
ولذلك يقرر المتابعون أن جريمة شيماء جمال لاتقل بشاعة عن جريمة زوجها القاضي بحقها، فهي من حرضت على قتل الناس في كرداسة، وهي من شهدت زورا على أبرياء فكانت حجة لقاضي العسكر لإعدامهم.
بعض المنصات الصحفية الانقلابية، أدعت أن "شيماء" التي قتلها زوجها وسكب على وجهها حمض النيتريك داخل مزرعة بمنطقة أبو صير بمدينة البدرشين "هي مفجرة قضية مذبحة قسم شرطة كرداسة ، عندما حصلت على فيديوهات لحظة اقتحام القسم وقتل نائب المأمور الشهيد عامر عبد المقصود وهو جالس على سيارة نصف نقل، عندما قام المتجمهرون بنقله من كرداسة إلى ناهيا".

الطريف أن زملاءها وزميلاتها أحمد موسى ونشأت الديهي ومحمد الباز والحمالة لميس الحديدي وزوجها أبو أديب عمرو،  افتقدهم ناشط في حوارات "مع  أخو الفقيدة او أختها أو أمها أو أبيها او جيرانها أو حتى مع سائق الباشا اللي كان شاهدا على الجريمة ،  وتساءل مش معقول أن دم زميلتكم المغدورة يكون أرخص مما حدث مع المدعو حمادة المسحول".
الصحفي المتحرش محمد الباز، الذي يدير بعهد الانقلاب عدة مؤسسات إعلامية وصحفية استعرض سبب الصمت قائلا إن "هذه القضية فيها أشياء ينفع تتقال وأشياء ما ينفعش، ولفت إلى أن شيماء جمال عملت معه لأكثر من عام ونصف".

وأشار الباز إلى أن شيماء جمال هي من اتصلت بوائل الإبراشي لتقديم معلومات حول كرداسة، وعندما أعلنت خوفها اقترح عليها أن ترتدي النقاب.
وطعنا في زميلته قال  "شيماء جمال كانت تبحث عن دور، وهذا سر هجوم الإخوان عليها واهتمامهم بالحادث، مؤكدا أنه لم يطلب منها أحد الذهاب إلى كرداسة وقتها".
 

شيماء جمال
تسببت في اعدام الشيخ عبدالرحيم جبريل 82 عام وشهدت انه كان يفتح المسجد ليأوي الارهابين في كرداسة
الراجل حافظ للقران الكريم نال الشهادة بسبب شهادة شيماء امام محكمة الذور والان تلقي ما تستحق
اليس ربكم عادل في حكمه وتدابيره
اللهم ارزقنا شهادة ترضيك وعمل ينجينا من النار pic.twitter.com/xFlFA3WO9j

— Brave Heart (@GD_boust2011) June 30, 2022

 

 

مذبحة كرداسة

الخميس، 8 ديسمبر 2016، استمعت محكمة جنايات القاهرة الدائرة 15 إرهاب لشهادة شيماء جمال و"أحضرت مقاطع الفيديو التي طلبتها المحكمة في الجلسة السابقة، وردا على سؤال هيئة المحكمة قالت الشاهدة "سوف أقدم سي دي عبارة عن 3 مقاطع فيديو، المقطع الأول قبل اقتحام مركز قسم كرداسة، وهو ذات اليوم الذي تم فيه فض اعتصامي رابعة والنهضة، أما المقطع الثاني يبين نائب المأمور الشهيد عامر عبد المقصود وهو جالس على سيارة النصف نقل عندما قام المتجمهرون بنقله من كرداسة إلى ناهيا".

وأضاف التقرير أن الشاهدة أشارت إلى أن المقطع الثالث يبين تصوير مركز قسم كرداسة أثناء إضرام النيران فيه، وقررت بأن تلك المقاطع صورها أهالي كرداسة، ونفت الشاهدة معرفتها وقررت بأنها توجهت مساء يوم 14 أغسطس 2013 يوم الواقعة وعرفت ما يحدث من أحد الأشخاص الذين كانوا هناك، وحصلت على تلك المقاطع من شخص لا تعرفه من موبايله، وذلك نظرا لعملها صحفية ومعدة ببرنامج العاشرة مساء على قناة دريم، وقامت المحكمة بمشاهدة المقاطع وأثبت في محضر الجلسة ما شاهدته، ورفعت الجلسة للمداولة ولسماع مرافعة النيابة العامة.

الله لا ينسى
وحتى ساعات ماضية ما زالت التعليقات على مقتل شيماء ومذابح العسكر بكرداسة ماثلة للعيان، وعنها كتب المﻻك الحزين (@Lido8080) "هل تذكرون هذا الشيخ الطاعن في السن ؟ إنه الشيخ #عبدالرحيم_جبريل يبلغ من العمر ٨٠ عاما  شيخ القرآن وأحد جنود حرب أكتوبر ، كان أحد الذين أُعدموا بعد شهادة الزور للمذيعة #شيماء_جمال قالت إن "هذا الشيخ قتل ضباطا في قسم الشرطة ، قد ينسى الناس لكن الله لا ينسى".

 

 

هل تذكرون هذا الشيخ
إنه الشيخ عبدالرحيم جبريل
يبلغ من العمر ٨٠ عاما شيخ القرآن وأحد جنود حرب اكتوبر
كان أحد الذين اعدموا بعد شهادة الزور للمذيعه شيماء جمال .مذيعة الهيروين
قالت إن هذا الشيخ قتل ضباط في قسم الشرطة
قد ينسي الناس …. وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا ☝️ pic.twitter.com/Cvy8Omhiih

— مًصّـــــــــــــــــرى (@officialamasry1) July 2, 2022

 

وأضاف أسدالله (@asdallh87012003)"دعوةمظلوم سرت بليل غفلناعنها ولم يغفل عنها الله ، قالها خالد بن يحيى البرمكي لابنه قبل موته لخيانته هارون الرشيد".
وأشار حسن عبدالخالق (@oxDPdjiktEn44an) إلى أن "ربي  ما أعدلك".
وأشار حساب (Naziha Hijazi) على "فيسبوك" إلى أن "هلاك شاهدة الزور الإعلامية شيماء جمال التي وجدوا جثتها متعفنة ولم يستطيعوا تغسيلها بعدما قُتلت على يد زوجها القاضي الظالم المعروف أيمن حجاج الأنصاري ، شهدت زورا في المحكمة وفي القنوات ضد الشيخ عبدالرحيم جبريل معلم القرآن داخل وخارج مصر حيث تم إعدامه شنقا بهتانا وظلما في شهر رمضان وهو في ال80 من عمره ومعه جمع كبير من خيرة شباب كرداسة الأبرياء ".
ووجه الخديوي (@l0l0l0808080)  تساؤلا لشيماء "هل أعددتِ يا شيماء للسؤال إجابة؟ والذي سوف يطرحه عليكِ  الشيخ المُسن #عبدالرحيم_جبريل الذي أعدمته شهادتكِ الزُور أمام المحكمة الأرضية وهو، هل أنا قتلت أحدا وهل شاهدتِ ذلك؟ أمام محكمة الملك الأحد  #شيماء_جمال".
أما أمل خطاب (@Esf__3) فكتبت "دي #شيماء_جمال  زعلانه أن بيتر ميمي مجابش دورها العظيم لما كانت بتطلع مع وائل الإبراشي لابسة النقاب و بتشهد زورا على أبرياء أنهم قتلوا ظباط كرداسة و أعدم من بينهم الشيخ #عبدالرحيم_جبريل ٨٠ عاما شيخ القرآن وأحد جنود حرب أكتوبر  ، هو أكرمه الله  و نال الشهادة و هي…".

 

 

 

الشيخ عبدالرحيم ودفن شيماء بلا غسل

https://www.facebook.com/100035547219780/videos/1009027326473969/

شهادة شيماء مع وائل الإبراشي
https://www.facebook.com/tarekalgyar.tarek/videos/1584523205253988/

اللقاء الأول (مصور) بين الشيخ عبدالرحيم وشيماء

https://t.co/8BYq6iXdO7

وللخائن الأكبر وجه حساب كلمة حق لاتقطع رزقا2 (@77las2) كلمة له قائلا  "انتظر غضب الجبار يا سيسي ،  أعدمت ظلما وزورا وبهتانا 17 شهيدا بقضية كرداسة منهم الشيخ #عبدالرحيم_جبريل 81عاما في #رمضان ".

شيماء جمال المذيعة التي قتلها المستشار زوجها..هي من كانت شاهدة السوء والتي افترت علي أهالي كرداسة وتسببت في قتل شهدائها وكانت تتشمت في قتلاهم فسبحان الله الذي اذاقها من كأس القهر والظلم والخزي فسبحانه له الأمر من قبل ومن بعد يمهل ولا يهمل اللهم ٱرنا معجزاتك في عبادك الظالمين.

— Dr Ezzeldin Mahmoud (@ezzmahmoud1) June 30, 2022

 

Facebook Comments