دان عدد من المنظمات الحقوقية اعتقال الناشط السياسي شريف الروبي بعد أشهر من إخلاء سبيله، حيث قررت نيابة الانقلاب العليا  حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات في القضية رقم 1634 لسنة 2022 على خلفية اتهامه بـ  الانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون ونشر أخبار كاذبة.

وكان شريف قد حصل على إخلاء سبيل من نيابة أمن الانقلاب في  29 مايو الماضي وذلك بعد اعتقاله لمدة عام ونصف  على ذمة القضية  1111 لسنة 2020 .

اعتبر مركز الشهاب لحقوق الإنسان أن قرار حبس شريف  لامبرر له ولا سند له  من القانون أو الواقع، ويعد استجابة لرغبات النظام الانقلابي ، وأكد على أن إعادة اتهام المعارضين وتدويرهم بقضايا أخرى نوع من أنواع الاعتقال  التعسفي. 

استغاثة للإفراج الصحي عن المعتقل رمضان قطب بعد تدهور حالته الصحية

وثقت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان استغاثة عاجلة لإخلاء سبيل معتقل مسن بسجن وادي النطرون 1 ، وذكرت أنها تلقت الاستغاثة من أسرة المواطن رمضان  قطب مصطفى  محمد، البالغ من العمر 70 عاما، والمعتقل بسجن وادي النطرون 1، والمحبوس على ذمة القضية 2867 لسنة 2020 طوارئ بزعم  المشاركة في التظاهرات، والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون.

وذكرت أن الضحية  يعاني من إصابته بأمراض الكبد والضغط والسكر، ويحتاج إلى رعاية صحية عاجلة لا تتوفر الآن في السجن، كما أن وجوده داخل السجن يؤدي إلى تفاقم وسوء حالته الصحية.

وكانت أسرته قد أرسلت العديد من التلغرافات والطلبات لإخلاء سبيله بعفو صحي، وتكرر مناشداتها وطالبت من جميع الجهات المعنية بإخلاء سبيله، نظرا لسوء حالته الصحية وكبر سنه، واحتياجه إلى العلاج والرعاية الطبية الدقيقة.

وأشارت إلى  أن قوات أمن الانقلاب بالشرقية كانت  قد اعتقلته يوم 9 ديسمبر 2020، وحكم عليه بالحبس لمدة عامين تنتهي في شهر ديسمبر القادم ، وغرامه مالية بداعي اشتراكه في مظاهرات، وهي التهمة التي أنكرها، حيث لاتسمح ظروفه الصحية الحرجة وتقدمه في العمر من المشاركة في مثل هذه الأعمال.

تدهور الحالة الصحية للمحامي  المعتقل ” يوسف منصور ” داخل محبسه

كما دان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإهمال الطبي بحق المحامي المعتقل يوسف محمد منصور ومنع العلاج الدائم عنه داخل محبسه ، وطالب بتوفير حقه في  العلاج له والإفراج الفوري عنه.

وأوضح أن الضحية يعاني من ضيق تنفس وحمى روماتيزمية وارتجاع، ويتواصل حبسه احتياطيا على ذمة قضية 330 لسنة 2022 باتهمات ومزاعم ذات طابع سياسي  .

ومنذ أيام جددت أسرة الضحية المطالبة برفع الظلم الواقع عليه والإفراج عنه ووجهت استغاثة لكل من يهمه الأمر بالتحرك على جميع الأصعدة ، ووقف ما يتعرض له من انتهاكات منذ اعتقاله من داخل منزله فجر الخميس 24 مارس الماضي ، فقط لأنه كتب بوستا حول موكله محمد أوكسجين .

يشار إلى يوسف يبلغ من العمر 25 سنة واشتغل من قبل في الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان قبل أن تعلق عملها ، وكانت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، استنكرت واقعة القبض على المحامي الحقوقي يوسف منصور، وحبسه بقرار من نيابة أمن الانقلاب العليا في اتهامات نشر أخبار كاذبة.

واعتبرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، في بيان لها مارس الماضي، القبض على المحامي الشاب يوسف منصور أنه “استمرار لاستهداف العاملين بمجال حقوق الإنسان”.

وقالت المفوضية إن “يوسف منصور، محامي شاب ومدافع عن حقوق الإنسان، مؤمن بحق كل شخص في المحاكمة العادلة مؤمن بمبادئ حقوق الإنسان، عمل محام سابق بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان قبل أن تُعلق عملها، كما أنه أحد محامي  المدون محمد إبراهيم الشهير بـ”أكسجين” المحكوم عليه بالحبس 4 سنوات من قبل محكمة أمن دولة طوارئ في ديسمبر 2021”.

وطالبت المفوضية المصرية للحقوق والحريات – بالإفراج الفوري غير المشروط عن يوسف منصور المحامي لكونه محبوسا بسبب عمله السلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان، وتجدد نداءها بالإفراج عن جميع النشطاء والحقوقيين وجميع معتقلي الرأي.

مؤخرا رصدت  “كوميتي فور جستس” 950 انتهاكا ضمن الحرمان من الحرية تعسفيا و إطلاق سراح 332 مواطنا من سجناء الرأي منذ إطلاق ما يعرف   بالحوار الوطني المزعوم .

وأوضحت المؤسسة في ورقة موقف صادرها عنها ، أن  الـ 950 انتهاكا ضمن الحرمان من الحرية تعسفيا، بينهم 53 انتهاكا ضمن جريمة الاختفاء القسري، و 7 وقائع تعذيب داخل السجون ومقار الاحتجاز، و22 انتهاكا ضمن سوء أوضاع الاحتجاز، و10 ضمن الحرمان العمدي من الرعاية الصحية، و 16 انتهاكا ضمن وقائع الوفاة داخل مقار الاحتجاز.

ووثق فريق “كوميتي فور جستس”، بمعاونة ذوي الضحايا، استمرار أنماط سوء أوضاع الاحتجاز، والحرمان من الرعاية الصحية داخل السجون ومقار الاحتجاز بحق 20 محتجزا على الأقل في عدة مقار، من ضمنها؛ مجمع سجون طرة، وسجن القناطر للنساء، وسجون وادي النطرون، وعشرات من المقار الأخرى.

Facebook Comments