وقعت 12 منظمة حقوقية عريضة تدعو سلطات الانقلاب إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن المحتجزين، بسبب ممارستهم السلمية لحقوقهم الإنسانية قبل انعقاد مؤتمر المناخ الذي من المقرر أن تستضيفه مصر في نوفمبر المقبل. 

وتتطلع جماعات حقوق الإنسان إلى استغلال التركيز على القمة لفرض تغيير على حقوق الإنسان في البلاد، بما في ذلك احتجاز 60 ألف سجين سياسي.

وتسلط الأضواء على القيود التي تفرضها حكومة السيسي على حرية التعبير عن الجمعيات وحرية تكوين الجمعيات والتجمع "والتي تخاطر بتقويض قمة المناخ الناجحة والشاملة والتشاركية" وفقا للعريضة.

كما تدعو المنظمات ال 12 التي تشمل مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والمنتدى المصري لحقوق الإنسان، والمبادرة المصرية لحقوق الإنسان، إلى وضع حد فوري لحجب المواقع الإلكترونية في البلاد.

في مايو 2017  حجبت حكومة السيسي ما يقرب من 560 موقعا إخباريا وسياسيا وحقوقيا كوسيلة للسيطرة على السرد والقضاء على حرية التعبير.

وعلى قائمة المطالب أيضا إنهاء محاكمة نشطاء ومنظمات المجتمع المدني وضمان قدرة جماعات حقوق الإنسان على العمل دون خوف من الانتقام.

وأخيرا، تدعو العريضة حكومة السيسي إلى ضمان مشاركة المجتمع المدني بشكل هادف في المناقشات حول تغير المناخ دون خوف من الانتقام.

وقد تم دعم العريضة من قبل 104 منظمات ومجموعات و 102 فرد من أكثر من 50 دولة.

وجاء في العريضة  "نعرب عن دعمنا للدعوة التي وجهها مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات أن يتم الاعتراف بعمل المجتمع المدني، علنا وعلى أعلى المستويات، باعتباره ضروريا للنهوض بالعمل المناخي والانتقال العادل".

وعلاوة على ذلك، نؤكد على أهمية الحق في حرية التعبير والإبلاغ المستقل لتعزيز الجهود الرامية إلى معالجة أزمة المناخ".

 

https://www.middleeastmonitor.com/20220927-12-human-rights-groups-call-on-egypt-to-release-political-prisoners-ahead-of-cop27/

Facebook Comments