أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، في مراسم بالكرملين، ضم أربع مناطق أوكرانية، بعد الاستفتاء الذي جرى فيها للانفصال عن أوكرانيا والضم إلى روسيا في خطوة أثارت غضبا أوكرانيا وغربيا.

وقال بوتين في خطاب أمام مئات الحضور في قاعة سانت جورج بالكرملين: "هذه هي إرادة الملايين من الناس".

وجاء الاحتفال بعد ثلاثة أيام من الانتهاء من استفتاءات قال الانفصاليون فيها إن أغلبية تصل إلى 99 بالمئة صوتت فيها لصالح الانضمام إلى روسيا.

ووقع بوتين وثائق لضم مناطق من أوكرانيا لروسيا الاتحادية هي خيرسون ولوغانسك ودونيتسك وزاباروجيا.

وقام بوتين وزعماء الانفصاليين في أوكرانيا، بشبك أيديهم معا، والهتاف "روسيا"، بعد حفل ضم المناطق الأربع.

ووصفت أوكرانيا وحكومات الغرب عمليات التصويت بأنها "زائفة وغير شرعية وتمت تحت تهديد السلاح".

وفي خطاب شهد تصفيقا حارا مرات عدة، أعلن بوتين أن روسيا أصبح لديها "أربع مناطق جديدة".

وحث أوكرانيا على وقف العمليات العسكرية والعودة إلى طاولة المفاوضات.

 

تحدي الغرب

 

وتعهد الرئيس الروسي بالدفاع عن "الأرض والقيم" الروسية، في خطاب مفعم بالتحدي، مضيفا أن الغرب يخشى الثقافة الروسية.

واتهم بوتين الولايات المتحدة وحلفاءها بشن "حرب بشتى الوسائل" ضد روسيا والإدارات الانفصالية التي تدعمها في شرق أوكرانيا.

وقال إن الغرب حنث بوعوده لروسيا، وليس لديه الحق الأخلاقي في الحديث عن الديمقراطية، وإن دول الغرب تتصرف كدول إمبريالية كما كانت "على الدوام".

 

الاتحاد السوفيتي 

 

وأكد بوتين الجمعة، أن موسكو "لا تسعى" إلى إعادة إحياء الاتحاد السوفياتي، بينما أعلن ضم أربع مناطق أوكرانية لروسيا.

 

وقال: "الاتحاد السوفيتي انتهى. لا يمكننا إعادة الماضي. ولم تعد روسيا تحتاجه. لا نسعى لذلك".

 

زيلينسكي يرد

 

وفي أول رد فعل أوكراني، أعلن الرئيس فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، أن أوكرانيا ستوقع طلب انضمام عاجل إلى حلف شمال الأطلسي، وذلك بعد بضع دقائق من إعلان روسيا رسميا ضم أربع مناطق أوكرانية احتلتها.

وقال زيلينسكي في مقطع مصور بث على مواقع التواصل الاجتماعي: "نتخذ قرارا حاسما عبر توقيع ترشح أوكرانيا بهدف الانضمام العاجل إلى حلف شمال الأطلسي".

 

غضب أوروبي

 

في حين عبر قادة الاتحاد الأوروبي عن رفضهم "ضم روسيا غير القانوني" للمناطق الأوكرانية الانفصالية.

 

وقال قادة الدول الـ27 في بيان: "نرفض بحزم وندين بشكل قاطع ضم روسيا غير القانوني لمناطق دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون الأوكرانية".
 

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان، إن تقويض روسيا المتعمد للنظام الدولي يهدد الأمن العالمي.

وأضاف: "لن نعترف مطلقا باستفتاءات غير مشروعة أجرتها روسيا كذريعة لمزيد من الانتهاك لاستقلال أوكرانيا وسيادتها ووحدة أراضيها ولا بنتائجها المزيفة غير القانونية".

وتابع: "سنعزز إجراءاتنا العقابية لمواجهة تحركات روسيا غير القانونية. هذه الإجراءات ستكثف الضغوط على روسيا لإنهاء حربها العدوانية".

 

عقوبات أمريكية

 

من جهتها، أعلنت الولايات المتحدة عن عقوبات "شديدة" ضد مسؤولين روس وقطاع الدفاع في البلاد، ردا على إعلان الكرملين ضم أربع مناطق من أوكرانيا المجاورة.

وقال البيت الأبيض في بيان: "ستحمّل الولايات المتحدة روسيا ثمنا خاطفا وقاسيا".

 

وأعلن بأن الحلفاء ضمن مجموعة السبع، يدعمون أن يتحمل أي بلد يدعم ضم روسيا للمناطق الأوكرانية "ثمن" ذلك.

 

وأدان الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، إعلان روسيا القائم على "الاحتيال" بضم أربع مناطق أوكرانية، مشيرا إلى أن موسكو تخالف القانون الدولي.

وقال في بيان إن "الولايات المتحدة تدين محاولة روسيا القائمة على الاحتيال لضم أراض أوكرانية ذات سيادة. روسيا تنتهك القانون الدولي وتعبث بميثاق الأمم المتحدة، وتبدي ازدراءها للدول المسالمة أينما كانت".

وأضاف: "ستحترم الولايات المتحدة على الدوام حدود أوكرانيا المعترف بها دوليا. سنواصل دعم جهود أوكرانيا لاستعادة أراضيها عبر تعزيز قوتها العسكرية والدبلوماسية، بما في ذلك عبر المساعدة الأمنية الإضافية البالغة قيمتها 1,1 مليار دولار التي أعلنتها الولايات المتحدة هذا الأسبوع".

 

مجموعة السبع

 

كذلك، أكد وزراء خارجية دول مجموعة السبع في بيان، الجمعة، أن دول هذا المنتدى "لن تعترف أبدا بعمليات الضم المزعومة" التي قامت بها روسيا لأراض أوكرانية.

وقال الوزراء: "ندين بالإجماع وبشدة الحرب العدوانية لروسيا على أوكرانيا، والانتهاك المستمر من جانب روسيا لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها واستقلالها".

 

بريطانيا تستدعي سفير روسيا

 

بدورها، استدعت المملكة المتحدة، الجمعة، السفير الروسي في لندن أندريه كيلين، للاحتجاج على قرار موسكو ضم 4 مناطق أوكرانية، وفرضت عقوبات جديدة عليها.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، في تغريدة، إنه استدعى السفير الروسي في لندن، للاحتجاج على قرار "الضم غير القانوني".

وجاء فيها: "استدعيت السفير الروسي أندري كيلين، للاحتجاج بأشد العبارات على إعلان (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين الضم غير القانوني لأراض أوكرانية ذات سيادة".

وفي بيان صادر عن مكتب الخارجية لشؤون الكومنولث والتنمية، قال كليفرلي إن المملكة المتحدة "تدين بشدة إعلان بوتين الضم غير القانوني للأراضي الأوكرانية".

وأضاف: "لن نعترف أبدا بنتائج هذه الاستفتاءات الزائفة أو أي ضم للأراضي الأوكرانية"، مؤكدا أن النظام الروسي "يجب أن يحاسب على هذا الانتهاك السافر للقانون الدولي".

 

وتعهد بأن المملكة المتحدة ستفعل "كل ما في وسعها" لمساعدة الأوكرانيين في الكفاح من أجل الحرية.

وبخصوص العقوبات ضد روسيا، أوضح البيان أن لندن فرضت عقوبات جديدة على موسكو، ردا على ضمها مناطق أوكرانية.

وجاء في البيان: "بموجب العقوبات الجديدة، ستفقد روسيا إمكانية الوصول إلى الخدمات الغربية الرئيسة التي تعتمد عليها، بما في ذلك استشارات تكنولوجيا المعلومات، والخدمات المعمارية والهندسية، وخدمات الاستشارات القانونية لأنشطة تجارية معينة".

وتشمل العقوبات أيضا حظر المملكة المتحدة تصدير نحو 700 سلعة ضرورية للقدرات الصناعية والتكنولوجية لروسيا، حسب البيان.

Facebook Comments