تضارب بأرقام تكلفة رأس الحكمة .. الإمارات تكشف تناقضا في بيانات حكومة “مدبولي”

- ‎فيسوشيال

 

على غرار مليارات المؤتمر الاقتصادي في 2015، نشرت وكالة الأنباء الرسمية للإمارات “وام” مساء الجمعة أن الشركة “القابضة” (ADQ) استحوذت على حقوق تطوير مشروع رأس الحكمة مقابل 24 مليار دولار، كما ستقوم بتحويل 11 مليار دولار من الودائع التي سيتم استخدامها للاستثمار في مشاريع رئيسية في جميع أنحاء مصر لدعم نموها الاقتصادي.

 

والأرقام التي أعلنتها “وام” تخالف الصفقة التي أعلن عنها الجمعة رئيس حكومة السيسي مصطفى مدبولي ببيع مشروع رأس الحكمة.

https://twitter.com/wamnews/status/1761044695398944930

 

ومن تفاصيل ما أعلنه مدبولي بعظمة لسانه أن مصر ستحصل على 35 مليار دولار بالكامل، منها 15 مليار دولار في غضون أيام بشكل فوري عند التوقيع، و20 مليار بالتتابع خلال شهرين، وستكون التكلفة الاستثمارات، مع استخدام بعض الودائع الإماراتية في تمويل المشروع 11 مليار دولار بالبنك المركزي المصري، ليفوق إجمالي الأموال الإماراتية لتطوير المنطقة نحو 150 مليار دولار، بحسب ما أكدته وكالة بلومبرج، نقلا عن الطرف المصري.

 

الأرقام أيضا في بيان الوكالة الإماراتية وام وبيان مدبولي وحديث البرامج الحوارية المسائية المحلية متضارب، حيث أعلنت ألأخيرة أن مصر ستحصل على 22 مليار دولار بالكامل، منهم 11 مليار بشكل فورا عند التوقيع، و 11 مليار بالتتابع خلال أشهر وستكون التكلفة الاستثمارات للمشروع تفوق الـ 32 مليار دولار وتصل مدة المرحلة الأولى لإنجاز المشروع ٥ سنوات، ومن المتوقع أن يصل نصيب مصر من الأرباح إلى 35%.

ففي أول فبراير كشف رئيس هيئة الاستثمار المصري عن اختيار تحالف إماراتي لتنفيذ مشروع رأس الحكمة بإجمالي استثمارات تبلغ 22 مليار دولار، بهدف تحويل شبه جزيرة رأس الحكمة إلى مقصد سياحي عالمي يتكامل مع مدينة العلمين ومنطقة الساحل الشمالي.

 

 

وحصل شوقي على بيان الشركة الإماراتية التابعة للصندوق السيادي، وقال @shawky281: “ده بيان الشركة محصلته أننا هنستثمر ٣٥ مليار في مشروع متوقع تبلغ تدفقاته ١٥٠ مليار و دفعنا ١١ مليار كاش( الوديعة ) و ال ٢٤ مليار باقي استثمارات في المشروع مش واضح ميعاد سدادهم ، مش واضح أنهم يسددوا كاش كثمن للأرض ولا استثمارات هتدخل مع مراحل المشروع الإنشائية اللي هتبدأ في ٢٠٢٥”.

 

وتساءل إيهاب شيحي @ihapshihe، حقيقة مش فاهم الموضوع وحاولت أقرأ كل ما نشر ولم أفهم، المبلغ 24 مليار أم35 أم45؟، هل هذه قيمة الأرض أم قيمة المشروع كله؟

وما تم التنازل عنه من ديون الإمارات 5 مليار واللا ال 11 كلهم⁉️

وهل الأرض بيعت أم دخلوا شراكة بالأرض⁉️

ولو لم يتم بيعها فما سبب نسبة 35% من الأرباح لمصر⁉️

وأضاف إسلام حوا @eslamhawa123 تساؤلا آخر “الأرباح اللي هي ٣٥% مدفوع من الإمارات مقدما، ولا إيه بالظبط على رأي صديق، معلش الواحد غتت شوية في التفاصيل، بس هو ليه لما بتعمل مؤتمر متطلعش تقولنا كل حاجة من باب إننا أصحاب بيت ولا أي حاجة”.

 

وأضاف “هم ٣٥ مليار دولار اللي هيضخهم الشريك الإماراتي، ٢٤ مليار دولار جديدة +١١ مليار دولار ديون وودائع قديمة ، دول عبارة عن نصيب الشريك الإماراتي من المشروع اللي هو ٦٥%، ولا ثمن الأرض، ولا جزء من نصيب مصر؟”.

 

ويبدو أن صفقة بيع منطقة رأس الحكمة تنازل جديد مثل تيران وصنافير عن واحدة من أجمل المناطق الساحلية في مصر لغرض وحيد، يمكن أن يستثمر فيه مصريون وبالدولار، إلا أن السيسي فضل أن يذهب للإمارات بإدعاء الحصول على جذب النقد الأجنبي بظل موجة مستمرة هي الأكبر لهروب الأموال الساخنة من مصر قبل نحو عام ونصف العام.

 

 

الباحث في المعهد المصري للدراسات محمود جمال @mahmoud14gamal قال: “السادات عام1975 أصدر قرار بإخلاء #رأس_الحكمة من سكانها لأقامة مشروع سياحي والتي تبلغ مساحتها 55 ألف فدان ولكن لم يتم تنفيذ القرار، رأس الحكمة يمتد شريطها الساحلى بطول 50 كيلو متر وهي منطقة بها ارتفاعات، مما يشير لأهميتها الإستراتيجية، فهل لم ينفذ القرار لإعتبارات تخص الأمن القومي؟”.

 

 

https://twitter.com/mahmoud14gamal/status/1760696427431276680

 

 

وأضاف “جمال”، “ترك الخديوي إسماعيل حكم مصر وهي على أعتاب الاحتلال البريطاني، سياسات إسماعيل أدت إلى انهيار الاقتصاد المصري وإعلان الحكومة الإفلاس، مما أدى في نهاية المطاف إلى الاحتلال البريطاني لمصر عام1882 كتتويج لعملية طويلة من التدخل الأجنبي في مصر عبر نافذة الديون الخارجية.”.

 

 

وكشف د. محمود وهبة الخبير الاقتصادي عبر @MahmoudNYC أنه “قُدرت تكلفه المشروع في 1975 عند طرحه بمبلغ مليار و351ألف دولار، ولو حسب قيمة مليار دولار عام 1975 فارتفع بالضخم إلي4.48مليار دولار”.

 

وأضاف “قد يقال إن المشروع أكبر، إذن لنقارن مشروع 1975 بالحالي حتي نرى الفرق، ولا شك أن الحكومه تستطيع المقارنة بين المشروعين من حيث مكوناتهم، وتخميني أن هناك مبالغة وأن بعض الأموال لن تذهب للمشروع”.

https://twitter.com/MahmoudNYC/status/1761092950669336697

 

وقال هيثم أبوخليل @haythamabokhal1: “ده مش استثمار..ده خازوق سيادتك.. ده استبدال الديون بالأصول حضرتك .. ده تكرار مع حدث مع الخديوي إسماعيل جنابك .. ده احتلال بلادنا يا موكوس منك له”.

https://twitter.com/haythamabokhal1/status/1761036785902026774

 

 
وبدأ الجيش عملية إخلاء آلاف الأسر من قرى منطقة “جميمة” بمحافظة مرسى مطروح، شمال غربي البلاد، بناء على قرار صادر من وزير الدفاع الفريق أول محمد أحمد زكي تنفيذا لتوجيهات عبد الفتاح السيسي، على الرغم من امتلاك أهالي هذه القرى عقود ملكية للأراضي والمساكن التي يقيمون بها منذ فترة طويلة.