رامي ربيع
قال الدكتور عطية عدلان، أستاذ الفقه الإسلامي: إن قرار الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عزل أحمد حسني، رئيس جامعة الأزهر، يدل على أن الطيب لا يعنيه بقليل أو كثير قضية الحرب على الإسلام، وما يعنيه هو إرضاء النظام.

وأضاف عدلان- في مداخلة هاتفية لقناة وطن اليوم السبت- أنه لو كانت صفة الأزهر غالبة على الطيب لراعى مصلحة الإسلام، وما بادر بقرار كهذا، مضيفا أن فتوى ردة البحيري اجتهاد من رئيس الجامعة، وجاءت بعد إساءته للإسلام بصورة بالغة.

وأوضح عدلان أن الفتوى بالكفر والردة صدرت قبل ذلك من عدد من مشايخ الأزهر وعلمائه، بحق عدد من أعداء الأمة وممن أساءوا للدين الإسلامي.

وكان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قد عزل الدكتور أحمد حسني، رئيس جامعة الأزهر، عقب اتهامه الكاتب إسلام البحيري بالردة، وهو ما اعتبره الطيب خروجا عن نهج الأزهر، حسب قوله.

Facebook Comments