كتبت: سماح إبراهيم
قال أحمد عبد العزيز، مستشار الرئيس محمد مرسي لشؤون الإعلام ووالد الشهيدة حبيبة التي ارتقت بمجزرة فض اعتصام رابعة: "بعد مرور 1000 يوم على مجزرة رابعة، وجدتني أبكي كما لم أبك من قبل.. أملي في الله لا ينقطع, يقيني بالنصر لا يتزعزع، ويوم القصاص آت لا محالة.

وأضاف- في تدوينة له بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك- "لا أقول كلماتي ضعفا.. ولكن رجاء في الله أن يكشف عنا هذا الظلم.. وأن يرفع عنا هذا البلاء.

ولفت النظر إلى أن ابنته التي قتلت على يد ميليشيات السيسي عن عمد مع سبق الإصرار، لطالما كانت تعرض نفسها للدهس على الطرق السريعة، وهي تقوم بإخلاء جثة حيوان صدمته سيارة مسرعة، لا تستحق أن تقتل بمثل هذه البشاعة.

وارتقت حبيبة أثناء تغطيها فض اعتصام رابعة العدوية، صباح الأربعاء 14 أغسطس 2013, وقالت في آخر اتصال لها بوالدتها: "أمي.. أنا في مواجهة القناصة، ويتوعدني أحدهم بالقتل إن لم أغادر، فأرجو منك الدعاء لي بالثبات".
 

Facebook Comments