تداول ناشطون عبر الإنترنت، اليوم الخميس، مستندًا يخص طلاب الصف الأول الثانوي صدر عن بعض المدارس الثانوية على مستوى الجمهورية، وكشف المستند عن توزيع استمارات تُجبر الطلاب على التوقيع بجاهزية “التابلت” الذى تم توزيعه قبل شهرين لامتحان نهاية العام الدراسي الذي يبدأ في 19 مايو المقبل.

وجاء الإقرار كالتالي: “أقر أنا الطالب (….) المقيد بمدرسة (….) بأن جهازي متصل على منظومة التعليم الثانوي، ولا يوجد به أي تغييرات خارج العملية التعليمية تمنعني من دخول المنظومة، وأتعهد بأنّ الجهاز صالح وسليم ومستعد لدخول امتحان شهر مايو 2019، وإذا وجدت مشكلة أتوجه إلى مسئول التطوير التكنولوجي بالمدرسة قبل الامتحان بثلاثة أيام على الأقل”.

كما كشف المستند عن إقرار الطالب بالعلم بأنه في حالة حصوله على أقل من 50% في مادة أو أكثر من المواد التي أدى فيها امتحان شهر مايو 2019، يكون ملزمًا بدخول الامتحان الثاني، والذي يعلن عن موعده من وزارة التعليم، وفي حالة تكرار الحصول على أقل من 50% في مادة أو أكثر، يصبح ليس له الحق في الانتقال للصف الثاني الثانوي ويكون راسبًا وباقيًا للإعادة.

جدير بالذكر أنه من المقرر أن تنطلق امتحانات أولى ثانوي، خلال الفترة من 19 حتى 30 مايو، وفقًا للجدول ‏المعتمد من الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بحكومة الانقلاب.

وفي أول رد على “التوقيع الإجباري”، علّق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، أن “كل مديرية تقوم بالتأكد من صلاحية وجاهزية تابلت كل طالب بطريقتها، وذلك لمصلحة الطالب، ولكنه ليس قرارًا مركزيًّا من الوزارة”، مضيفا “لا داعي لأي قلق، نحن وضعنا كافة الحلول والبدائل، وإن شاء الله نرى منظومة رائعة عمل عليها المئات من المخلصين في مصر كلها.. تفاءلوا بالخير تجدوه”.

صفقة “التابلت”

تعليم الانقلاب كان قد تعاقد بطريق الاتفاق المباشر لتوريد احتياجات الوزارة من الأجهزة والمعدات والأدوات اللازمة لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير منظومة التعليم، بناء على موافقة الوزير على التعاقد بالاتفاق المباشر بمبلغ 390 مليون جنيه، حيث تم شراء 212 ألف جهاز حاسب آلي “تابلت” بمبلغ 317 مليونًا و152 ألف جنيه و825 جهاز بروجيكتور بمبلغ 23 مليونًا و671 ألف جنيه، و825 سبورة تفاعلية بمبلغ 26 مليونا و554 ألف جنيه، و825 حاسب آلي بمبلغ 20 مليونا و59 ألف جنيه، و825 “راوتر” بمبلغ مليون و281 ألفا و500 جنيه، و825 نظام تشغيل بمبلغ مليون و281 ألفًا و500 جنيه، ليصبح إجمالي الصفقة 390 مليون جنيه.

وقبل شهرين، أعلنت حكومة الانقلاب عن فشل ما تُسمى بمنظومة “امتحانات التابلت” المُطبقة على طلاب الصف الأول الثانوي العام الجاري، وذلك بعد سقوط” السيستم”، وفشل إجراء امتحاني اللغة العربية والأحياء.

يأتي هذا بعد تبرير طارق شوقي، وزير التعليم في حكومة الانقلاب، فشل وزارته في إجراء الامتحان التجريبي لطلاب الصف الأول الثانوي بـ”التابلت”، وفقًا للنظام الجديد الذي تم إقراره هذا العام 2018/2019.

Facebook Comments