اتهم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، السعودية والإمارات بتمويل مهاجمي العرض العسكري بمدينة الأهواز، السبت الماضي، والذي أودى بحياة العشرات، مؤكدا أن إيران ستعاقب بشدة من يقفون وراء الهجوم.

ونقل الموقع الرسمي لخامنئي قوله: إنه “بناء على التقارير، هذا العمل الجبان نفذه أشخاص جاء الأمريكيون لمساعدتهم عندما حوصروا في سوريا والعراق ومولتهم السعودية والإمارات”، مضيفا “سنعاقب بشدة من يقف خلف تنفيذ الحادث المأساوي في الأهواز”.

يأتي هذا بعد ساعات من إعلان وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، اعتقال شبكة واسعة من الأفراد لصلتهم بهجوم الأهواز، مشيرا إلى أن كل من وقف وراء الهجوم وأسهم في تنفيذه سيدفع ثمنا باهظا. فيما حذر حسين سلامي، نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، زعماء الولايات المتحدة وإسرائيل من رد مدمر، واتهمهم بالتورط في الهجوم.

من جانبه، اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني دولا خليجية بالوقوف وراء الهجوم، فيما قال رئيس هيئة الأركان الإيرانية إن على بعض مسئولي دول المنطقة إعادة النظر في سلوكهم العدائي تجاه إيران والاعتذار لشعبها، وإلا فإن القوات الإيرانية تحتفظ بحق الرد بشكل مدمر.

وكانت الخارجية الإيرانية قد استدعت القائم بالأعمال الإماراتي في طهران، ووجهت له احتجاجًا شديد اللهجة على مواقف مسئولين إماراتيين أعلنوا دعمهم لهجوم الأهواز.

Facebook Comments